شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الجهاد الإسلامي: الحرب أصبحت وراءنا وفرص التوصل الى اتفاق دائم “قائمة” و”مشجعة”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

nagale

قال نائب الأمين العام لحركة “الجهاد الاسلامي” زياد النخالة ان “الحرب الآن وراءنا” وفرص التوصل الى اتفاق دائم في مباحثات القاهرة الجارية “قائمة” و”مشجعة”.

واضاف النخالة “لا يوجد خيار امامنا في هذه المرحلة الا التوصل الى اتفاق، خاصة وأن العدو أثخن في الشعب الفلسطيني”. ومضى يقول: “نحن نريد الخروج من هذا الوضع حتى نقدم للشعب حياة جديدة. هذا الدمار الشديد الذي نشأ خلال الحرب يجب ان يعالج وهذه الجروج يجب ان تتابع”.

واكد النخالة: “هذه أولويتنا الآن، لذلك اعتقد أننا ذهبون الى اتفاق”.

وغادرت وفود الفصائل الفلسطينية امس القاهرة على ان تعود صباح الاحد لتستأنف المفاوضات غير المباشرة مع الجانب الاسرائيلي.

وحول التقدم الذي حصل في مفاوضات القاهرة التي استمرت حوالي عشرة أيام قال زياد النخالة: “هناك تقدم منذ بداية المفاوضات في هذه النقطة أو تلك، وبالمجمل العام لم نحقق ما نريد تماما، لكن على الاقل حافظنا على سلاح المقاومة، وثانيا حافظنا على الوضع العسكري الميداني، وعلى المعنويات الشعبية، لذلك خرجنا من هذه الحرب بانجازات معقولة ومقبولة على الشعب الفلسطيني”. واضاف: “نستطيع ان نقول اننا حققنا انجازات معقولة نسبيا على المستوى العسكري وفي المفاوضات بما يضمن انهاء الحصار على الشعب، وهذه نقطة مركزية في المفاوضات”.

وأكد النخالة أن “الحرب من وراءنا الآن” واستدرك قائلا: “لكن ايضا العدو لا يؤمن جانبه، فمن الممكن ان تفتعل اسرائيل بعض القضايا، مثلا أمس قالت اسرائيل بان صواريخ اطلقت من غزة، وحاولت ان تعرقل ما تم التوصل اليه من وقف للنار”.

وقال ان “فصائل المقاومة تريد ان تخرج من الحرب وتذهب الى مرحلة جديدة” مضيفا ان “اسرائيل هي من بدأ العدوان ويمكن ان تخلق ظروف اضافية، لكن من واجبنا ان نتمسك بوقف اطلاق النار بما يحافظ على ويضمن وحدة الشعب الفلسطيني”.

وأضاف: “هذا موضوع اساسي، واذا فرض علينا القتال سنقاتل”.

وحول مستقبل الشراكة السياسية بين الفصائل الفلسطينية خاصة بين “فتح” و”حماس” على ضوء الاتفاق المرتقب قال النخالة: “اعتقد ان الاتفاق يشجع على الشراكة السياسية لانه خلق مشاركة للجميع، واعتقد انه سيكون امامنا، بعد مرحلة التوقيع على الاتفاق، جهد كبير لتحقيق الوحدة، وخلق مناخات تؤدي الى ذلك”. واضاف: “سنبذل جهودا حتى لا يكون هناك عقبات لاني اعتقد انه سيكون بعض المشكلات والنزاع على بعض الصلاحيات مثل من يتحمل مسؤولية هذا الامر او ذلك خاصة بالنسبة لاعادة الاعمار، وحول دور السلطة ودور الحكومة”.

وقال ان التغلب على هذه المشكلات يتطلب خلق مناخات مواتية مثل تلك التي سادت اثناء المفاوضات”.

وحول مستقبل العلاقة بين مصر وحركة “حماس” على ضوء الاتفاق قال النخالة: “هناك كسر للجليد، لقد فتحت الابواب لعلاقات حسنة، وعلينا خلق مناخات افضل من اجل مصلحة الشعب الفلسطيني”. واضاف: “مصر لعبت دورا مهما في كبح العدوان، وهي مشكورة على هذه الجهود التي بذلتها في هذه المرحلة المعقدة من الوضع العربي، اذ استطاعت ان تجمع الفصائل، وان تخلق مناخ وطني عام، وهذا جهود كبير مقدر لمصر”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)

  1. محمود درويش |

    “مصر لعبت دورا مهما في كبح العدوان، وهي مشكورة على هذه الجهود التي بذلتها في هذه المرحلة المعقدة من الوضع العربي، اذ استطاعت ان تجمع الفصائل، وان تخلق مناخ وطني عام، وهذا جهود كبير مقدر لمصر”
    والكل بعرف إنو هالحكي مش مزبوط, بس هاي حال السياسة.. بحاجة لبعض التملّق!!