شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

قتل شهيد الفجر محمد ابو خضير: اسرائيل تطالب بتعويض مليون شيكل من كل معتقل مقدسي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 أغسطس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

2128942880

اسرائيل تطالب بتعويض قيمته مليون شيكل من كل مقدسي اعتقل بعد استشهاد ابو خضير

كشف المحامي علي القواسمي ، أن النيابة العامة الاسرائيلية تفرض عقوبات جماعية من خلال مطالبتها الشبان الذين أعتقلوا على خلفية الأحداث التي وقعت في حي شعفاط عقب إستشهاد الفتى محمد حسين أبو خضير قبل اربعة واربعين يوما ، بغرامات مالية تبلغ الملايين.

وقال:” لقد طالبت النيابة العامة ، في محكمة الصلح خلال جلسات الشبان الذين تم إعتقالهم خلال الأحداث التي إندلعت بعد إستشهاد الفتى محمد حسين أبو خضير بدفع غرامات مالية عالية جدا ، حيث طالبت عن كل شاب تم إعتقاله خلال الأحداث أو بعدها على نفس الخلفية ، بدفع غرامة مالية تبلغ مليون شيكل ، عن الضرر الذي سببه للبنية التحتية للقطار السريع .”

وأوضح القواسمي أن التهم وجهت ل ” 45 ” شابا ما زالوا قيد التوقيف ، من بينهم 32 من شعفاط والبقية من البلدة القديمة ومخيم شعفاط ، وجزء منها يتعلق بالمشاركة في التظاهرات وإعتداء على الشرطة وإطلاق الألعاب النارية نحو الجنود وحسب إدعائهم هي ” مواد متفجرة ” ، وتخريب البنية التحتية في حي شعفاط ، وغيرها .

تحويل لوائح اتهام جنائية الى تهم امنية

وأضاف :” منذ بداية إعتقال الشبان قدمت ضدهم لوائح إتهام جنائية ، ولكننا فوجئنا أنه تم تحويلها الى تهم أمنية لتشديد العقوبة حيالهم ، ومنعونا من زيارتهم إلا بعد الحصول على إذن .”

وأشار الى أن آخر جلسة لشبان تم توقيفهم لنفس القضية ، كانت بتاريخ 26 – 7 – 2014 ، وتم تمديد توقيفهم حتى 17 الجاري ، وتمت المطالبة بإطلاق سراحهم بشروط .

2128942880

السيطرة على أراضيهم وممتلكاتهم في شعفاط

وأكد المحامي القواسمي ، أن هذه الغرامات غير معقولة أبدا ، وتعتبر تركيعا للناس ، وبالتالي السيطرة على أراضيهم وممتلكاتهم في شعفاط .

ونوه بأنه لم تثبت التهم ضد الشبان ، حتى تقوم النيابة العامة بطلب غرامة أو تعويض عن ضرر ، واصفا التعويض المذكور بالخيالي .

ولفت الى أنه تم توجيه أدلة مشتركة بين جميع التهم الموجهة ضد الشبان ، ولكن هناك ثغرة في الأدلة التي قدمتها النيابة العامة .

إستمرار حملة الإعتقالات في القدس

واستمرت السلطات الاسرائيلية فجر اليوم بحملة الإعتقالات التي بدأتها فجر الأمس و التي طالت عدد كبير من الشبان و الفتية المقدسيين، وقد عرف من بين المعتقلين كل من:

خلدون الاشمر ، محمد السمان ، امين جابر ، محمد الارنؤوط . نمر الباسطي ، باسم الباسطي ، بسام الباسطي ، راغب ابو سنينه ، غالب ابو سنينة ، اسامه الجولاني ، خضر البعراني ، وسام نوفل ، محمد جابر، عبدالله الو دياب ، رمزي الرشق ، انس الافغاني ، حمزه الافغاني، المسعف تحدي طوخلي، عامر زيداني ، محمد زدياني، فايز أبو خضير و محمد نضال أبو خضير، محمد خالد عودة، و الأشقاء عائد خليل عباسي، علي خليل عباسي، محمد خليل عباسي، علي صبري أبو دياب ،نعيم ابراهيم هاديه، لؤي سامي الرجبي، محمود جمال غيث،زياد احمد القاق، محمود جمال غيث، طارق عادل سرحان ومحمد علي سرحان.

وتشير المصادر أن أكثر من 52 مقدسيا إعتقلوا فجر اليوم الخميس.

تمديد إعتقال 60 أسيرا مقدسيا

وفي نفس السياق مددت محكمة الصلح في ريشون لتسيون مساء امس الأربعاء إعتقال العشرات من الشبان و الفتية المقدسيين لمدة تتراواح ما بين 24 إلى 48 ساعة.

فقد تم تمديد الفتية القصر دون سن ثمانية عشر عاما لغاية الساعة الرابعة من عصر اليوم الخميس بينما تم تمديد من هم فوق 18 عاما لغاية الساعة 12 من ظهر يوم الجمعة، وقد وجهت لهم النيابة العاملة مجموعة من التهم أبرزها الإعتداء على الجنود، حيازة مفرقعات (ألعاب نارية) إلقاء حجارة و تهم أخرى، وقد ترافع عن الأسرى كل من المحامي خالد زبارقة (مدير مؤسسة القدس للتنمية)، المحامي طارق برغوثن ، المحامي إيهاب الغليط و نسيم أبو قطيش من وزارة الأسرى و المحررين و المحامي مفيد الحاج، المحامي صالح أيوب و المحامي مأمون الحشيم من نادي الأسير و المحامي جاد قضماني (متطوع)

وقد عرف من بين الأسرى : محمود دويك، محمود شاويش ، مصطفى نتشة ، محمد نتشة ، علي حمدان، حازم كستيرو، نضال فروخ، أمين باسطي، منير باسطي، أنس درويش، أحمد أبو الهوى، ربيع رشق، فهد أبو سبيتان، ممدوح حلواني، محمد عباسي، نزار جولاني، صلاح طواشي، نزار حمدان، موسى حمدان، محمود حمدان، طه عبيد، سلامة عبيد، محمد عبيد، يزن عبيد ، داوود محمد، مصطفى غانم، محمد عبد، محمد معيرجي، جواد مصطفى، ثائر أبو لافي، منير عباسي، شهاب الدين شويكي، وسام ابو الهوى، جهاد مرعي، أنور عرفة، محمد سيوري، عدنان شهوان، فادي عرفة، داوود عباسي، إيهاب حمدان، عصام نجيب، طه عرفة ، حسام شهوان، إسماعيل غتيت، عدي عودة، أحمد عواد، أنس تفاحة، معتز جابر، إياد إدكيدك، أحمد إدكيدك، بسام حجازي، محم باسطي، عمر إبراهيم، علي صياد، هشام قواسمي، محمد عبد الواحد، عمار زيتون، فراس معيرجي، وجهاد صباغ.

وقد تولت مهمة التحقيق مع الأسرى وحدة لاهاف (من الشرطة) في مركز توقيف اللد.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.