شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

للأم الغالية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2014 | القسم: مقالات وشخصيات

9999462719

للأم الغالية
الشاعر د. نزار نبيل أبو منشار الحرباوي

مِن بسمةِ الثغرِ العزيزِ سَلامُ
لمَنِ استحَتْ من وصفِها الأقلامُ
لمَن استفاقَ الفجرُ مِن أَفضالها
وتغيبُ عندَ وِصالها الآلامُ
أماهُ، ما أحلى نِداءكِ في المَدى
أماهُ، تَسجدُ حولَكِ الأَحلامُ
أُمي لها في الشمسِ بَصمةُ والهٍ
ولها مِن الدهرِ الصَّموتِ وِسامُ
من حبِّها صيغَت حروفُ قصائدي
ولحبِّها قد شُيدَت أرقامُ
الدينُ صانَ مقامها ومكانها
والسعدُ تعلوهُ هنا الأقدامُ
ذُكرت بآياتِ الكتاب كريمةً
وحمى سياجَ حُدودها الإسلامُ
ولها اعتبارٌ في قلوبِ مَن ارتوَوا
من فَضلها ما دارَتِ الأَيامُ
أُمي، تغنِّيكِ القلوبُ محبَّةً
تشدو الطيورُ وتحفلُ الأنجامُ
مِن بسمةٍ في ثغرها هلَّ الندى
وعَلا جموعَ العاشقينَ غَرامُ
هذِي لأُمي، للَّتي سهرَت ولَم
تعيَا بحبِّي والأنامُ نِيامُ
مَسحت بكفَّيها جَبيني عِندما
بكَتِ العيونُ فولَّتِ الأَسقامُ
أُماهُ أفلَتَتِ القوافي، فاغفِري
زلاَّتها إن تاهَتِ الأفهامُ
أُماهُ، إنَّكِ في الحياةِ حياتُنا
إن طلَّ وجهُكِ فالنجومُ قِيامُ
يا ربِّ، أَكرمها وأكرِم نُزْلَها
في جنةٍ فيها الحياةُ تُرامُ.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.