شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الاشتباه بفلسطيني طعن حارسا يهوديا قرب القدس

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 أغسطس, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

32

قالت مصادر اسرائيلية إنه “تم نقل حارس أمن في الستينات من عمره في القسم العلوي من جسمه عند مدخل معاليه أدوميم في القدس، ما أسفر عن إصابته بجروح متوسطة الخطورة، نقل على أثرها الى مستشفى هداسا لتلقي العلاج، بحيث رجحت مصادر اسرائيلية أن تكون الخلفية قومية، علما أن الشبهات تحوم حول شاب فلسطيني”.

وقالت المصادر الاسرائيلية إن “شابا فلسطينيا وصل ظهر اليوم الثلاثاء الى الحاجز عند مدخل مدينة القدس، وطعن رجل أمن وباشر بالهرب باتجاه بلدة العيزرية، علما أن حارس الأمن أطلق الرصاص نحو المشتبه ولكن دون إصابته، في حين قامت قوات كبيرة من الشرطة وحرس الحدود بتمشيط المنطقة”.

وبحسب المصدر فإن “قوات معززة من الشرطة هرعت الى مكان الحادث وشرعت بتقصي الحقائق وجمع الادلة والافادات، علمًا ان الخلفية غير واضحة المعالم بعد، في حين رجح محققو الشرطة مشتبهين ان يكون الحادث وقع على خلفية قومية”.

ويشار الى ان مدينة القدس شهدت يوم أمس عمليتين منفصلتين نفذهما عربيان قتل خلالها مواطن يهودي متدين واصيب خمسة آخرون دهسًا بجرافة، في حين تعرض جندي في الجيش الاسرائيلي لإطلاق نار على محطة حافلات في حي جبل المكبر ما ادى الى اصابته بجراح خطيرة.

بيان الشرطة
وقالت لوبا السمري، الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي: “وفقا للمعلومات والتفاصيل الأولية، تم تنفيذ عملية طعن على خلفية قومية معادية، تخللها وصول مشتبه فلسطيني الى الحاجز عند مدخل مدينة معليه ادوميم، مقدما على طعن حارس الأمن العامل هناك ومن ثم هرب باتجاه بلدة العيزرية المحاذية، في حين قام الحارس باطلاق النيران صوب المشتبه المنفذ الهارب، لكن وعلى ما يبدو ، دون التمكن من اصابته” وفقا للشرطة.

وتابعت السمري: “تواصل قوات كبيرة من الشرطة وحرس الحدود باعمال البحث والتمشيط الواسعة وراء المنفذ الهارب في حين قامت طواقم الاسعافات الاولية بإحالة الحارس الذي اصيب بجراح وصفت ما بين الطفيفة والمتوسطة للعلاج في المستشفى” وفقا للشرطة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.