شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

السعودية تدعم غزة بـ 500 مليون ريال

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 يوليو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

view_1406484523

ثمن الرئيس محمود عباس، دعم المملكة العربية السعودية للشعب الفلسطيني، منوها بتقديم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز 500 مليون ريال للفلسطينيين المتضررين في غزة.

وأضاف الرئيس في حديث لصحيفة عكاظ السعودية، نشر يوم الأحد، أن دعم المملكة لم يقتصر على الجانب المادي فقط، بل تجاوزه إلى الدعم السياسي في كل المحافل الدولية، كاشفا عن دور المملكة في تفعيل عمل لجنة تقصي الحقائق التابعة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، مشيرا إلى أن اللجنة المكلفة بالتحقيق في جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وبعد اجتماع جنيف كادت أن تفشل لعدم وجود تمويل لها، إلا أن المملكة تعهدت بدفع تكاليف عمل هذه اللجنة، الأمر الذي أعاد لها الحياة.

وأكد الرئيس أن المبادرة المصرية اشترطت منذ إطلاقها فتح المعابر ورفع الحصار عن غزة وأيضا الإفراج عن العديد من الأسرى الذين اعتقلتهم إسرائيل، بالإضافة إلى الأسرى الذين لم تطلق سراحهم، موضحا أن المبادرة المصرية تلبي كل المطالب الفلسطينية.

وأضاف الرئيس أن الوضع تدهور وازداد سوءا منذ لحظة رفض بعض الأطراف المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، موضحا أن إسرائيل مارست القتل بطريقة همجية منتهكة كل الأعراف الدولية.

وحول عدم حضوره مؤتمر باريس، أكد رفضه الحضور بسبب عدم دعوة القاهرة لهذا المؤتمر، مشيرا إلى أنه أصر على أن تكون مصر هي من توجه الدعوات للحضور، باعتبارها راعية مبادرة وقف إطلاق النار، مشددا على ضرورة الالتزام بالمبادرة المصرية ورفض قبول أي مبادرات أخرى، وفيما يلي نص الحوار كما نشرته الوكالة الرسمية:

· حتى الآن ما من هدنة جدية وصامدة لوقف عدوان الاحتلال على غزة والمبادرة المصرية ما زالت معلقة ما تقييمكم للمبادرة وإمكانية اعتبارها أساسا للحل؟

-ما تقوم به القوات الإسرائيلية من قتل وتدمير لا يزال دائرا في غزة، وبالرغم من هدنة إيقاف العمليات العسكرية التي دامت لـ24 ساعة وتم تمديدها لأربع ساعات إضافية، إلا أن العدوان لا يزال مستمرا مع الأسف، بل هناك اجتياح إسرائيلي وصل إلى نصف غزة تقريبا، والمنطقة الشرقية من قطاع غزة مجتاحة بالكامل من قبل الجيش الإسرائيلي وتم ترحيل غالبية سكان المنطقة الشرقية من القطاع.

القيادة الفلسطينية منذ اليوم الأول للعدوان الإسرائيلي عملت في كل المحافل الدولية لوضع حد للعدوان، لذلك توجهنا إلى الرئيس المصري المشير عبد الفتاح السيسي، نظرا للدور التاريخي لمصر في القضية الفلسطينية، ولذلك جاءت المبادرة المصرية التي تتشكل من نقطتين أساسيتين، وهما: إيقاف القتال لحقن دماء المدنيين وتطبيق اتفاق الهدنة الذي وقع في مصر في 2012م، الذي يتطلب فتح المعابر ورفع الحصار عن غزة، وأيضا طالبنا بالإفراج عن العديد من الأسرى الذين اعتقلتهم إسرائيل، بالإضافة إلى الأسرى الذين لم يطلق سراحهم، ولكن مع الأسف هناك أطراف لم تقبل بهذا، ومن هنا ازداد الوضع سوءا واحتد القتال.. وحقيقة المبادرة المصرية هي الخيار الأفضل والمتين للخروج من هذه الأزمة.

تشتيت المبادرات.

· ماذا تمخض عن جولة وزير الخارجية الأميركي جون كيري؟

-الولايات المتحدة من جهتها، حاولت تقريب وجهات النظر ولم تنجح مساعيها، ومن المبادرات التي قامت بها: الاجتماع الذي عقد في القاهرة، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وأمين عام الجامعة العربية نبيل العربي، وتمت دعوتنا لحضور هذا الاجتماع ولم نذهب لأن الدعوة المفترض أن تأتي من مصر وليس من أي جهة أخرى، ولذلك امتنعنا عن الحضور، ثم أيضا قرروا أن يذهبوا إلى باريس، وأيضا لم نذهب لا نحن ولا حماس ولا إسرائيل أيضا.

ونحن متمسكون بالمبادرة المصرية، وأي شيء سيأتي من جانب مصر على أساس هذه المبادرة فنحن على أتم الاستعداد للمشاركة به، ولن نقبل بتلبية مبادرات من أطراف أخرى، خصوصا أن هذه المبادرات ستعمل على تشتيت العمل الفلسطيني.

ونحن غبنا عن باريس لأننا يجب أن ندعى من قبل مصر، ويجب أيضا أن تكون مصر حاضرة حتى نذهب، ولكن لم يتم ذلك لأنها لم تدعنا ولم تذهب أيضا، وبالتالي لم يكن الأمر مجديا للذهاب إلى باريس، وقد تدارسنا هذا الأمر جيدا ووجدنا أن لا فائدة من المشاركة هناك.

· وسط استمرار الحرب.. إلى أين تتجه جهودكم؟

-في الوضع الراهن لا يوجد أي وضوح للرؤية، وما يهمنا الآن هو وقف القتل والتدمير اللذين تشنهما إسرائيل على قطاع غزة حتى يستطيع الشعب الفلسطيني أن يلملم جراحه، ولم يتم شيء بعد، ولكن طرحت أفكار بأن يذهب وفد فلسطيني وإسرائيلي إلى القاهرة للتحاور هناك، ونحن حتى اللحظة نتباحث هذا الأمر ولم يحسم هذا التوجه بعد.

· ما هو سبب زيارتكم إلى المملكة العربية السعودية؟

– زيارتنا جاءت لأننا ندرك ثقل المملكة إقليميا ودوليا، والدور الهام الذي يقوده خادم الحرمين الشريفين في المنطقة، وحتى نشرح له بالتفصيل الأوضاع وكل ما يدور حول قضيتنا اليوم، ونحن نعلم تماما أن خادم الحرمين الشريفين لديه تصور كامل عن الأوضاع الراهنة وما يحصل في غزة، ولكن على أقل تقدير نريد أن نقدم وجهة نظرنا فيما حصل من البداية إلى الآن وهو السبب الأساسي لزيارتنا اليوم.

وأيضا أردنا أن نقدم الشكر لحكومة المملكة على الدعم السخي الذي أرسل من قبل خادم الحرمين الشريفين الذي وقف مواقف نبيلة حيال الشعب الفلسطيني عموما وما يجري في غزة على وجه التحديد، وأيضا هناك دعم آخر جاء في جنيف نتيجة لاجتماع مجلس حقوق الإنسان، إذ كادت لجنة تقصي الحقائق أن تفشل، لأنه لا يوجد تمويل لها، فقالت المملكة فورا ‘نحن نتحمل تمويل هذه اللجنة’.

ونحن دائما حريصون على وضع المملكة في صورة كل ما يجري، ومن هنا أيضا جئنا نستمع لمشورة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، لأننا ندرك تماما ما تمثله المملكة من وزن ودور استراتيجي في المنطقة والعالم، من أجل تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط والعالم، وفي كل الأحوال اعتدنا أن تكون المملكة حاضرة في كل صغيرة وكبيرة في القضية الفلسطينية.

· كيف تواجه حكومة الوفاق هذا التصعيد الإسرائيلي؟

-نحن نواجه مشكلة كبيرة جدا، وهذه المشكلة معروفة بالأساس، وهي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لا يريد الوحدة الوطنية ولا حكومة الوفاق الوطني ولا يريد أي حل سياسي، هذه هي الأولويات والعناوين التي يضعها نتنياهو لنفسه، وهي الغطاء الحقيقي لكل ما يجري في قطاع غزة من عدوان.

الأولوية لوقف العدوان

· ما هو أبرز سيناريو تتوقعه الآن للخروج من هذه الأزمة؟

-أهم شيء لدينا الآن هو السعي لوقف إطلاق النار والقتال والتدمير، لأن من لم ير ويشاهد ما جرى في غزة على أرض الواقع لن يصدق ما يحدث فيها، فكلما حصلت هدنة لساعة أو ساعتين فقط يكتشف خلال هذه المدة الزمنية القصيرة مئات الجثث تحت الأنقاض، هذا عدا ما تم حسابه حتى الآن، ولذلك تجاوز عدد الضحايا حاجز الألف شهيد، وأكثر من ستة آلاف جريح، بالإضافة إلى آلاف البيوت المدمرة بالكامل.

وإذا أضفنا هذا التدمير إلى ما حصل في 2012 و2008 سيتضح الوضع المؤسف في قطاع غزة وحجم الدمار الذي حل علينا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.