شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

انتشال 7 شهداء في خزاعة وشهيدين في قصف عنيف على شرق جباليا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 يوليو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

شهداء1

أفادت مصادر صحفية فلسطينية أن “مع انتصاف نهار اليوم الأول من أيام عيد الفطر سقط الشهيد الاول في هذا اليوم الذي شهد قصفا اسرائيليا متواصلا على العديد من المناطق في قطاع غزة، على الرغم من اعلان فصائل المقاومة التزامها بتهدئة انسانية بناء على طلب من الامم المتحدة. وقالت مصادر محلية في غزة إن الطفل جبريل جنيد استشهد في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف منزل عائلته في حي السلام شرق جباليا في شمال قطاع غزة” بحسب المصادر.

قالت مصادر صحفية فلسطينية “الليلة الماضية استشهد المسن حسين حسن أبو النجا (65 عاما) وأصيب آخر في قصف مدفعي اسرائيلي شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة. ووصف أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة حالة المصاب بالحرجة. كما استشهد المواطن عماد جميل العبد البردويل (44 عاما) متأثرا بجراحه التي اصيب بها قبل أيام في العدوان الاسرائيلي على القطاع”.

هذا واستشهد مواطنان أحدهما طفل في القصف الاسرائيلي الذي تجدد بعنف ظهر اليوم الاول من عيد الفطر لمنازل المواطنين شرق جباليا في شمال قطاع غزة، على الرغم من اعلان فصائل المقاومة التزامها بتهدئة انسانية بناء على طلب من الامم المتحدة. وقالت مصادر محلية في غزة إن الطفل جبريل جنيد والمواطن محمد أبو لوز استشهدا في قصف لمنازل المواطنين شرق جباليا. وقالت مصادر في قطاع غزة إن الطواقم الطبية انتشلت اليوم جثامين 7 شهداء في بلدة خزاعة شرق خان يونس في جنوب قطاع غزة.

أكد الدكتور رمضان عبدالله شلح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي أن المقاومة الفلسطينية التي أذهلت العالم بإبداعاتها وشجاعتها وطول نفسها ستظل هي الدرع الحصين لهذا الشعب الذي تخلى عنه الجميع وأنها لن تساوم على سلاحها.

وقال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في كلمة متلفزة فجر اليوم: “إننا في عيد المقاومة عيد الصمود والبطولة والشهادة هذا نتابع بكل فخر واعتزاز جهادكم العظيم وصلابتكم المشهودة في مواجهة أبشع عدوان يشنه العدو الصهيوني المجرم ونتابع ما سطرتم من ملاحم وأنتم تلقنون العدو وجنرالاته أقسى الدروس في تاريخ صراعنا المرير معه”.

وأضاف شلح رغم شراسة العدوان وضراوة التآمر والتواطؤ الإقليمي والدولي فإنكم بصبركم وثباتكم، تقدمون الدليل القاطع على أن هذا الشعب العظيم لابد وأن ينتصر وأن هذه المقاومة التي أذهلت العالم بإبداعاتها وشجاعتها وطول نفسها، ستظل هي الدرع الحصين لهذا الشعب الذي تخلى عنه الجميع، وأنها لن تساوم على سلاحها، ولن تستسلم لأنها مقاومة شعب لا يركع إلا لله”.

وتابع :”يا أبناء القسام وسرايا القدس وألوية الناصر صلاح الدين وكتائب أبو على مصطفى وكتائب شهداء الأقصى وكتائب المقاومة الوطنية وكل الكتائب والفصائل إن احتفالكم بعيد الفطر بين أنقاض البيوت المهدمة وفي قلب الحصار وتحت مرمى نيران العدوان الهمجي وفي ظل التهافت والخذلان المرير، إنما يعزز يقيننا وتمسكنا بالمبادئ والأهداف التي يجسدها صمودكم الأسطوري المنقطع النظير وهذا الصمود الذي تتحطم على صخرته العنيدة كل أهداف الأعداء والمتآمرين ولقد أفشلتم العدو على كل المستويات العسكرية والأمنية والسياسية والاستراتيجية والأخلاقية وصنعتم موازين جديدة للقوة والردع والرعب سيكون لها أثر كبير على مستقبل قضيتنا بل على مستقبل المنطقة والعالم”.

وأردف :”كلما زاد الضغط وزاد الألم كلما اقتربت ساعة النصر”.

وقال سامي أبو زهري الناطق باسم حركة حماس ان اسرائيل لا زال يرفض أي تهدئة إنسانية مرتبطة بالعيد ، معتبرا ذلك استخفافا بمشاعر المسلمين وعبادتهم . وحملت اسرائيل المسوؤلية عن هذا التصعيد والتنكر لعبادة المسلمين. بدورها اكدت وزارة الداخلية في غزة أنه لم يتم الاتفاق على تهدئة انسانية بين فصائل المقاومة واسرائيل بسبب رفض اسرائيل لذلك. وقال اياد البزم الناطق باسم الوزارة في تصريح له:” إن الهدوء النسبي الحالي هو هدوء ميداني غير ناتج عن أي اتفاق”، مهيبا بأبناء الشعب الفلسطيني أخذ الحيطة والحذر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.