شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تشافي قصة نجم.. مليئة بالانجازات تقترب من النهاية!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 يوليو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

قبل أقل من شهرين كانت آخر صور اللاعب المخضرم في وسط ملعب بقميص البلاوغرانا حزينة نفس الحالة التي ظهر بها تشافي جالساً على دكة البدلاء حزيناً بسبب فشل فريقه في الحصول على الليغا الإسبانية لمنافسه أتليتكو مدريد بعد الفشل في الفوز عليه في ملعب الكامب نو في آخر جولات الموسم الماضي.

وقبل حوالي ثلاثة أسابيع أيضاً كان يُناظر في الأغلب آخر مبارياته المونديالية ولما لا الدولية مع اللاروخا من على مقاعد دكة البدلاء كبديل.

هاتين اللحظتين توضح كل شيئ بالنسبة للاعب الذي ظهر بقميص برشلونة لأول مرة في 99 وهي أن كل شيئ قد ولى ومضى من لحظات، مباريات، أيام جميلة كان فيها أدائه رائع بل وأكثر من رائع.

الأمر الذي جعل إدارة برشلونة تقوم بإعادة لاعبيها المعارين الشباب رافينيا ألكانتارا من سيلتا فيغو وديولوفو من فريق إيفرتون والتعاقد مع الكرواتي إيفان راكيتيتش من فريق إشبيلية وذلك كنتيجة على البرهان الذي ظهر وأن تشافي لم يعد قادراً على اللعب.

1169072-20920761-640-360

وبعد أن تكاثرت الأقاويل وإزدادت الشائعات بأنه سيخرج من جدران النادي الكتالوني ذاهباً إلى الدوري العربي دوري نجوم قطر أو حتى إلى الدوري الأميركي الممتاز لكرة القدم، خرج علينا إدارة نادي برشلونة الأسباني مجدداً عقد اللاعب المخضرم ضاربة بكل الإشاعات عرض الحائط لتُبقي كابتن الفريق في ملعب الكامب نو.

ولكن بعد كل هذا من الممكن جداً أن يكون هذا الموسم هو الموسم الأخير لرمانة خط الوسط في كتالونيا وبذلك سيكون أمام تشافي هدفين لا ثالث لهما في هذا الموسم.

1229684-26175393-640-360

الهدف الأول وهو تغيير الصورة الحزينة التي ظهر عليها اللاعب في نهاية الموسم الماضي وذلك بقيادة الفريق الكتالوني إلى منصات التتويج من جديد تحت قيادة المدير الفني الجديد لويس إنريكي وخاصةً وأن يكون له دور فعال في الملعب وخارجه خاصةً وأنه هو الكابتن الأول للفريق حالياً بعد إعتزال قلب الأسد كارليس بويول.

الهدف الثاني وهو إثبات أنه لا يزال قادراً على اللعب في محاولة لإقناع المدير الفني الإسباني فيسينتي ديل بوسكي لإختياره في قادم المواعيد والإستحقاقات الدولية للمنتخب الإسباني لقيادة اللافوريا روخا في تصفيات بطولة كأس الأمم الأوروبية 2016 والتي ستقام في فرنسا حتى يعطي لنهايته شكلاً أفضل مما ظهر عليه الموسم المنصر أجمع.

يذكر أن تشافي لاعب لا غنى في وسط ميدان برشلونة منذ أن كان لويس فان غال مديراً فنياً للفريق مروراً بريكارد ومن ثم الفترة الأسطورية لبيب تلاها فترات تيتو وتاتا .. كما أنه كان عنصر أساسي في المنتخب الأسباني الفائز بيورو 2008 و 2012 وكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.