شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

2.2 مليار شيقل أضرار السياحة بإسرائيل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 يوليو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, سفر وسياحة

33

كشفت معطيات جديدة نشرها اتحاد الفنادق في إسرائيل مساء أمس الثلاثاء عن معطيات مثيرة لنسبة الخسائر التي سببتها الصواريخ والعمليات الفلسطينية على السياحة في الكيان الإسرائيلي حيث بلغ إجمالي الأضرار 2.2 مليار شيقل .

وتشير المعطيات التي نشرتها صحيفة “ذا ماركر” الاقتصادية إلى أن قيمة الخسائر التي منيت بها الفنادق في إسرائيل تصل إلى 500 مليون شيقل في 18 يومًا من الحرب على قطاع غزة في حين انخفضت نسبة ارتياد الفنادق إلى 30% فقط مقابل 80% قبل الحرب.

وفي السياق تحدث مدير عام اتحاد الفنادق “شموليك تسورال” عن انتعاش السياحة في إسرائيل خلال النصف الأول من العام الحالي حيث كان يطمح إلى وصول 11 ألف سائح إلى “إسرائيل” خلال العام الجاري .

حجم الخسائر

وتحدث تسورال عن ارتفاع بنسبة 16% في الطلب على الغرف السياحية مقارنة بالعام الماضي، في حين شدد على أن الأزمة الحالية غير مسبوقة منذ عام 2004.

وأضاف أن خسائر الفنادق في كبرى المدن كالقدس وتل أبيب لا يمكن وصفها فلا حجوزات حالياً لشهر آب/أغسطس القادم البتة ما ينذر بكساد سياحي غير مسبوق، منوهاً إلى إلغاء بعض السياح لحجوزاتهم حتى لشهر تشرين الأول/أكتوبر القادم.

بدوره، تحدث مدير اتحاد الفنادق في تل أبيب “ايلي زيف” عن انخفاض نسبة حجز الغرف الفندقية خلال أسبوع الحرب البرية الأخير في المدينة من 40% الأسبوع الماضي إلى 30% هذا الأسبوع.

ونوه زيف أن هذا الانخفاض وصل إلى 20% في بعض مدن الجنوب في حين لم تتأثر السياحة كثيراً خلال حربي “الرصاص المصبوب” و “عامود السحاب” .

وقال إنه في حال حصل وقف لإطلاق النار خلال الأسبوع القادم فبالإمكان الحديث عن عودة تدريجية للسياحة ولكن وطالما أخبار الصواريخ على تل أبيب للسياح في العالم فلن يجازفوا بالمجيء إلى هنا، على حد تعبيره.

أما مدير الاتحاد في القدس “آرية زومر” فقد تحدث هو أيضاً عن أضرار دراماتيكية للسياحة في المدينة، وقال إن نسبة حجز الغرف الفندقية في هكذا وقت من العام تصل إلى أكثر من 80% في حين انخفضت هذه النسبة اليوم إلى 35% بعد أن كانت 50% قبل أسبوع.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.