شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أقل عدد من الصيدليات لصندوق المرضى الأكبر في البلاد(كلاليت)

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 21 يوليو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

0gehaBuilding

يعتبر صندوق المرضى “كلاليت”، الاكبر في إسرائيل، ورغم ذلك يتبع له العدد الأقل من الصيدليات التي يستفيد مؤمنوه منها، قياسا ً الى الصناديق الثلاثة الأخرى: مكابي، مؤوحيدت، ولئوميت، مع الاشارة الى ان 53% من مؤمني الصناديق الأربعة مجتمعة ً تابعون لكلاليت.

وطبقا ً لمعطيات مركز الابحاث والمعلومات التابع للكنيست، يبلغ عدد الصيدليات الملحقة بكلاليت (483) صيدلية، لكن مؤمـّني الصندوق قادرون على اقتناء الأدوية في (734) عيادة.

ورغم ذلك، فان صندوق مكابي، الثاني بعد كلاليت، يملك (764) صيدلية، بينما يملك صندوق مؤوحيدت (814) صيدلية، أما صندوق عيادات “لئوميت”، الذي تبلغ نسبة مؤمـّنيه 9% فقط من مجمل المؤمنين في الصناديق، فيملك (723) صيدلية، وهو عدد “محترم جدا ً” قياسا ً الى حجم الصندوق.

كلاليت: نعمل على توسيع الخدمة!

ويقول المطلعون على موضوع صناديق المرضى ان سبب هذا الفارق يعود الى صيدليات القطاع الخاص: ففي حين يقيم صندوق “كلاليت” صيدليات داخلية (ملحقة بالعيادات) فإنها تتعاقد وتتعاون مع الثلث فقط من صيدليات القطاع الخاص، على عكس باقي الصناديق التي تتعاقد مع 90% من صيدليات القطاع الخاص، وهذا يؤدي الى تقليص المجال (المنالية) أمام اعضاء ومؤمـّني “كلاليت”، من جهة تلقي الخدمة الصيدلية المستحقة، إذ انه حتى لو كانت هنالك صيدلية قريبة من منزلهم، تابعة للقطاع الخاص، فانهم يضطرون للتوجه الى الصيدلية الملحقة بصنوقهم، حتى لو كانت بعيدة، علما ً ان هذه الصيدلية مفتوحة في اوقات محددة.

وتعقيبا ً على هذاا الوضع، قال متحدث بلسان “كلاليت” ان عملاء ومؤني الصندوق يستفيدون من خدمة واسعة بالصيدليات والعيادات “ونعمل على توسيع هذه الخدمات وفقا ً للحاجة، مع الحرص على الأخذ بعين الاعتبار توفير الخدمة في أحياء ومواقع إضافية – على حد قوله، مضيفا ً ان العلاقة بين الصيادلة وطواقم العيادات وعملاء الصندوق، وثيقة ومباشرة، ومشددا ً على ان الامر الاهم في هذا المجال هو مستوى ونوعية وجودة الخدمة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.