شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

توتر في الأقصى بعد صلاة الجمعة: اصابة مدير الأقصى عمر كسواني برصاص مطاطي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 يوليو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

2
علم موقعنا  ان مدير الأقصى عمر كسواني اصيب قبل قليل برصاص مطاطي في قدمه جراء اطلاق الشرطة الاسرائيلية الرصاص بشكل عشوائي على المصلين بعد انتهاء صلاة الجمعة الثالثة من رمضان.

وعلم موقعنا ان هناك عددا اخر من المصابين.

وكان قرر عدد كبير من المصلين في اعقاب صلاة الجمعة التعبير عن موقفهم المعارض للحرب الاسرائيلية على غزة بوقفة احتجاجية الامر الذي لم يرق للشرطة الاسرائيلية التي عملت على تفريقهم باستخدامها طرق مختلفة منها اطلاق الرصاص.

1

ثكنة عسكرية

وكانت حولت إسرائيل مدينة القدس صباح اليوم الجمعة إلى ثكنة عسكرية، حيث اتتشر بشكل واسع عناصر الشرطة، في مختلف أرجاء القدس وخاصة وسط المدينة وفي محيط البلدة القديمة.

كما أغلقت أبواب المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين الذين تقل أعمارهم عن الخمسين عاماً وذلك للجمعة الثالثة على التوالي من شهر رمضان المبارك.

واقتحمت قوات كبيرة الحرم القدسي في ساعات الصباح الأولى بهدف إخراج الشبان المعتكفين في المسجد، وشرعت بإطلاق القنابل الغازية السامة المسيلة للدموع والصوت والرصاص المعدني المُغلّف بالمطاط على المصلين، بحجة مهاجمتهم بالحجارة.

01414 (1)

وتأتي الإجراءات العسكرية المشددة التي تفرضها إسرائيل على مدينة القدس تحسباً من تنظيم تظاهرات ومسيرات شعبية غاضبة منددة بالعدوان الاسرائيلي الدموي على قطاع غزة.

وتضمنت الإجراءات ايضاً وضع متاريس أمنية حديدية على بوابات القدس القديمة وبوابات المسجد الأقصى للتدقيق ببطاقات المصلين، فضلاً عن نشر وتسيير الدوريات العسكرية والشرطية الراجلة والمحمولة والخيّالة في شوارع المدينة، وإغلاق محيط البلدة القديمة أمام حركة السيارات والمركبات، ومما أصاب المدينة بالشلل.

3

وتبدو ساحات ومرافق ومصليات المسجدالاقصى في هذه اللحظات (مع صلاة الجمعة) شبه فارغة من المصلين بفعل إجراءات الاحتلال، وتسود محيط القدس القديمة وبوابات المسجد الاقصى أجواء شديدة التوتر بسبب شل الحركة في المدينة وحرمان الآلاف من المواطنين من أداء صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان بالمسجد الاقصى.

جدير بالذكر أن سكان الضفة الغربية ينتظرون عادة كل جمعة من شهر رمضان المبارك حتى يتمكنوا من الذهاب إلى مدينة القدس وأداء الصلاة في المسجد الأقصى المبارك، حيث لا يسمح لهم طوال العام من دخول المدينة المقدسة سوى لحملة التصاريح منهم فقط، إلا أن التصعيد العسكرى الحالي بكافة الأراضي الفلسطينية المحتلة وما ينتج عنه من مواجهات ومظاهرات شعبية غاضبة قد حال هذا العام دون ذلك.

4

الشرطة تعقب:

اما رواية الشرطة فروتها الناطقة بلسان الشرطة لوبا السمري قائلة:”  مع الانتهاء من صلاه الجمعة الثالثة من رمضان في الحرم القدسي الشريف والتي شارك فيها حوالي 20 الف من المصلين ، شرع بضعة عشرات من الشبان العرب الملثمين برشق الحجاره صوب قوات الشرطة المصطفة عند باب المغاربة مما حدا بفريق من قوات الشرطة الى التقدم لمداخل باب المغاربة وابعاد المخلين بالنظام الى الوراء مع استخدام وسائل التفريق في حين تواصل جهات من داخل الحرم بمحاولاتها لمنع استمرار رشق الحجاره مع مواصلة بعض الشبان بين الفينة والاخرى رشق الحجاره صوب القوات التي سيطرت على الوضع واخذت بزمام الامور مجددا، صحيح لهذه المرحلة ، دون تسجيل اصابات بشرية “.

ولاحقا ومع مواصلة رشق وابل الحجاره صوب قوات الشرطة المصطفة خارج من باب المغاربة قامت الاخيره باقتحام الساحات مع ابعاد الراشقين الملثمين لداخل المسجد ومع استخدام وسائل التفريق وفي حين غادر وتفرق باقي المصلين من الساحات بشكل ذاتي مع امساك الشرطة بزمام الامور للمره الاخرى “، قالت سمري.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)