شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الطيبة : دوي صفارات الانذار في الطيبة وسقوط صاروخ في منطقة الشارون

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 يوليو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

timthumb (1)

دوي صفارات الانذار في مدينة الطيبة، على غرار المدن والقرى في منطقة الشارون، وانفجار على ما يبدو قريبا من المنطقة.

سمع صباح اليوم الخميس، في مدينة الطيبة دوي صفارات الانذار على غرار المدن والقرى في منطقة الشارون، كما وسمع دوي انفجار على ما يبدو ان القبة الحديدية صدت الصاروخ في المنطقة قريبا.

هذا وذكر شهود عيان ان صوت الانفجار قريبا جدا من مدينة الطيبة، موا وذكر شهود عيان من منطقة “بوليغ” في مدينة نتانيا انه سمع دوي انفجار ومن ثم دخان كثيف تصاعد في السماء من المكان وسمع اهتزاز الشبابيك والعمارة لحظة الانفجار.

واعلنت شرطة الشارون في بيان لها قبل لحظات تحديد مكان سقوط الصاروخ وتلقي القبه الحديديه في منطقة المجلس الاقليمي الشارون “قرب بوليغ”، وان الصاروخ سقط في منطقه مفتوحه دون وقوع اصابات ودون اضرار.

يشار الى ان البلدات العربية في الداخل الفلسطيني، تفتقر الى الملاجئ والغرف الآمنة، دون بنى تحته ودون ملاجئ عمومية ، ودون وسائل للوقايه وغرفة للطوارئ كما في البلدات اليهودية.

وقالت الناطقة بلسان الشرطة للاعلام العربي، لوبا السمري في بيان لها، جاء فيه:” صباح اليوم الخميس واستمرارا لرشقة الصواريخ الاخيرة التي وجهت نحو منطقة الشارون ودوي انطلاق صفارات الانذار الذي طال عدد من البلدات المحيطة ووصل صداه الى بعض من بلدات المثلث الجنوبي المتاخمة، يشار على انة تم قبل برهة وجيزة من الزمن استلام بلاغات حول سقوط مخلفات تدمير صواريخ في منطقة بيتح تكفا في ظل مواصلة قوات الشرطة باعمال البحث والتمشيط وراء اي منها مع العثور صحيح لهذة المرحلة على ميدان سقوط صاروخ واحد في منطقة مفتوحة بمجال مجلس اقليمي “حوف هشارون “دون تسجيل اضرار مادية او اصابات بشرية”.

وتابعت السمري:” هذا وليس من النافل التذكير بضرورة ابتعاد اي من افراد الجمهور عن ميادين السقوط وعدم الاقتراب من هذة المخلفات لما قد تنطوية من مواد خطره وغيرها والاتصال الى بدالة الشرطة المركزية رقم 100 والتبليغ حولها”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.