شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

من باقه الغربية إلى غزه الابيه

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 يوليو, 2014 | القسم: مقالات وشخصيات

f644bc5_2

أنا ما عشتُ يا وطني لكي أجني ظلامَ الذلْ كي أحنو لكي أركعْ

أنا ما عشتُ كي أنداسَ تحتَ نعالَ من قتلوا ومن نصبوا لنا المدفعْ

أنا للموت يا غزة. فلن أهربْ ولن أشكي ولن أبكي لغير الله أو أدمعْ

أنا الجبروتُ يا غزة . رسمتُ الموتَ في عيني لكي أفدي وكي أمنعْ

شهيدُ القدس علمني بان المجدَ لا يُعطى ولا يُهدى ولايُبتاعُ في مصنعْ

شهيدُ القدس أوصاني على أرقاب من سكنوا على أرضي بأنْ تُقطعْ

شهيدُ القدس علمني اذا عاصرتُ أنجاساً فلا نومٌ ولا رحبٌ ولا مرتعْ

وعلمني بأن العُربَ انْ جلسوا بمؤتمرٍ اذا جلسوا. فان سكوتهم أنفعْ

وعلمني بان كلامهم وهمٌ . وان سيوفهم زبدٌ . وأن ظهورهم تركعْ

وأخبرَ أن حروبهم شطرنجْ . فلا أمجادَ في لهوٍ ولا تاريخَ كي يُصنعْ

وأخبرَ أن خطابهمْ كذبٌ . فكيفَ يُشاكُ في مشطٍ حليقُ الشعرِ أو أقرعْ

الى الأمجادِ يا غزة. فطيبُ العيشِ قد ولّى فلا ولدٌ ولا مالٌ لكي يمنعْ

اليك وصيتي أُمي. فلا تبكي على موتي ولاتوصي الى عيناكِ أن تدمعْ

أنا ما متُّ يا أمي . فان الموت في زمني وفي أرضي جنانٌ تحتها أوسعْ

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.