شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ليبرمان يفك الشراكة مع نتنياهو(ليكود بيتينو)

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 7 يوليو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

0image-M2KWG7HPHL9ROA0J
أعلن افغيدور لبيرمان وزير الخارجية الاسرائيلي ورئيس حزب اسرائيل بيتنا عن تفكيك الكتلة النيابية المشتركة التي تضم حزبه وحزب الليكود.
وجاء اعلان لبيرمان عن حل “كتلة الليكود بتنا” في مؤتمر صحفي عقده بشكل مفاجىء ظهر اليوم.

ووجه ليبرمان انتقادات واسعة لحزب الليكود والحكومة الاسرائيلية ورئيسها بسبب ما وصفه الرد الضعيف على تواصل اطلاق الصواريخ على التجمعات السكنية الاسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

خسارة نتنياهو 11 مقعداً

ويعني حل “كتلة الليكود بيتنا” وهي الكتلة البرلمانية الاكبر في الكنيست، خسارة نتنياهو احد عشر مقعدا، وبذلك يصبح لدى حزب الليكود 20 مقعدا بالكنيست بدلا من 31 مقعدا حصل عليها بفضل الوحدة مع حزب اسرائيل بيتنا، وهذا سيزيد من حالة الضعف التي يعاني من نتنياهو في الكنيست.

الصحافة الاسرائيلية تسلط الضوء على الخلاف بين الطرفين

وكانت الصحف الإسرائيلية الصادرة، اليوم الاثنين سلطت الضوء على المشادة الكلامية بين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير خارجيته وحليفه السياسي أفيغدور ليبرمان، أمس، خلال اجتماع الحكومة، على خلفية السجال الدائر حول العمليات العسكرية ضد قطاع غزة.

وأوضحت الصحف ان الوزراء دُهشوا من طبيعة المواجهة الكلامية بين الاثنين، مشيرة إلى أن المشادة بدأت عندما انتقد نتنياهو أمام كاميرات الصحفيين ليبرمان وبينيت، على ضوء مطالبتهما بشن عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة وانتقادهما سياسة الحكومة.

وقال نتنياهو إنه “في مثل هذه الأوقات ينبغي التصرف ببرودة أعصاب وعدم إطلاق تصريحات منفلتة ومتسرعة، وسننفذ كل ما هو مطلوب من أجل إعادة الهدوء إلى الجنوب”.

نتنياهو ينتقد ليبرمان

وبحسب التقارير الإسرائيلية فإنه بعد إخراج الصحفيين من القاعة، استمر نتنياهو في انتقاد ليبرمان وبينيت، بقوله “إن من ينتقدني وينتقد الحكومة على أدائها يفتقر للمسؤولية ويقوم بذلك لتحقيق مكاسب سياسية”.

ليبرمان يرد

وسارع ليبرمان إلى الرد بالقول: “أنت الذي عقدت مؤتمراً صحفياً بعد جنازة المخطوفين، وقبل اجتماع الكابنيت، وأطلقت شعارات بدون رصيد”.

وأضاف ليبرمان: “ما قلته أنا عن غزة وعرب إسرائيل هي أمور أقولها لجمهور ناخبيّ منذ سنين، وأنت تعهدت بإنزال ضربة شديدة على حماس، لكن لم يحصل أي شيء، وهم يواصلون إطلاق الصواريخ على المواطنين”.

وما كان من نتنياهو إلا أن رد غاضباً “عليك أن تحضر اجتماعات الكابنيت أولاً، وبعد ذلك تتحدث إلى وسائل الإعلام حول سياسة الحكومة”.
ورفض ليبرمان ذلك بقوله “لا تعطيني علامات، كنت في ألمانيا بزيارة سياسية، وفور عودتي إلى البلاد سمعت عن جثث المخطوفين، فخسرت اجتماع كابنيت واحد، وأنت قررت عقد الاجتماع الثاني للكابنيت خلال فترة قصيرة، وكنت في لقاء مع رئيس البرلمان الألباني، ولا يمكن اتهامي، على الأقل، بأني سربت معلومات من اجتماع الكابنيت إلى وسائل الإعلام”.

وكان كل من ليبرمان وبينيت دعيا إلى شن عملية عسكرية واسعة وبرية ضد قطاع غزة، ويطالب ليبرمان بإسقاط حكم حماس في القطاع عبر القيام بعملية اجتياح بري على غرار عملية “السور الواقي” في الضفة الغربية، بينما لا يحظى هذا الموقف لتأييد الغالبية في الكابنيت.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.