شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تجدد المواجهات بين المواطنين وقوات الشرطة في شعفاط وإصابة أكثر من 50 شابا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 يوليو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار المحلية

تجددت المواجهات في حي شعفاط شمال مدينة القدس، بين العشرات من الشبان الغاضبين وقوات من الشرطة الإسرائيلية. حيث يشهد حي شعفاط مواجهات منذ الساعة الثامنة صباحا في محيط منزل الفتى المختطف محمد حسين ابو خضير (16 عاما). وأوضح ضابط اسعاف الهلال الاحمر راجح هوارين لوكالة معا الفلسطينية أنه “حتى الساعة 1:30 ظهرا اصيب 50 شابا، بينهم 37 أصيبوا بالاعيرة المطاطية، وشابان بكسور في الاطراف، و3 اصيبوا بشظايا في الوجه، و3 آخرون بشظايا الرصاص الحي”.
تجدد المواجهات بين المواطنين وقوات الشرطة في شعفاط وإصابة أكثر من 50 شابا

وقالت الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي لوبا السمري في بيان لها: ” تجددت المواجهات بين محليين وقوات من الشرطة، مؤخرا، قام خلالها محليون برشق الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه القوات اضافة الى رشق عبوة ناسفة ارتجالة باتجاه القوات دون انفجارها. الى ذلك تستخدم قوات الشرطة وسائلها لتفريق المخلين بالنظام، الوسائل المعقولة والمناسبة انسجاما مع الحاصل، مع اغلاق منطقة الشغب ومنع توغل مواطنين لتخومها والايعاز لكافة افراد الجمهور بالانصياع لتعليمات وتوجيهات واوامر افراد الشرطة وعدم محاولة الدخول لمنطقة الشغب والاخلال بالنظام حفاظا على امنهم وسلامتهم” بحسب الشرطة.

20140702150714alarab020714a37

وتابعت السمري: في سياق آخر متصل، تم في حي راس العامود بشرقي القدس رشق حجارة باتجاه قوات من الشرطة مع اعتقال مشتبه عربي واحالته للتحقيقات التي ما زالت جارية. ووصل ظهر اليوم، للعلاج في مستشفى هداسا هار هتسوفيم في القدس شاب يهودي مصاب بجراح طفيفة وعلى ما يبدو يدور الحديث حول صحفي الذي وصل الى منطقة شعفاط بيت حنينا لتغطية الأحداث. ويوصى ايضا لجميع الصحافيين بعدم محاولة الدخول لتلك المنطقة والانصياع ايضا لتوجيهات افراد الشرطة كما ووصلت للعلاج بذات المستشفى شابة يهودية مصابة بجراح على ما يبدو طفيفة في منطقة الوجه والتي تدعي بانها اصيبت في منطقة شعفاط، بحيث تواصل الشرطة بتحقيقاتها في كافة الملابسات ذات العلاقة والتحقيقات ما زالت جارية” بحسب الشرطة. وتابعت السمري: تم لاحقا رشق عبوتين ناسفتين انفجرتا دون ان تسفرا عن وقوع اصابات بشرية، باتجاه الشرطة” بحسب بيان السمري.

وحمل الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إسرائيل كامل المسؤولية عن قتل الفتى وطالبها بالكشف عن الجناة ومحاسبتهم. وأعلن الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، أن اجتماعات القيادة سوف تستمر لمناقشة القضايا المطروحة. وبين أبو ردينة أن القيادة ناقشت مساء أمس الثلاثاء، استمرار الإجراءات الإسرائيلية التعسفية، من اغتيال واعتقال وهدم لمنازل المواطنين، حيث بلغ عدد الشهداء منذ 12-6-2014 ولغاية الآن 14 مواطنا. وأضاف ان القيادة تبحث أيضا استكمال التوجه للمنظمات الدولية.
جاء في مواقع فلسطينية، “طالب الرئيس محمود عباس، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإدانة خطف وقتل الفتى محمد أبو خضير، كما أدنّا نحن خطف وقتل المستوطنين الثلاثة. وطالب أبو مازن إسرائيل باتخاذ إجراءات حقيقية على الأرض لوقف اعتداءات المستوطنين وحالة الفوضى التي خلفتها الأعمال التصعيدية الإسرائيلية وما نتج عنها من أجواء خطرة أدت إلى استشهاد خمسة عشر مواطنا منذ بداية شهر حزيران الماضي. وفي ذات السياق أدانت الرئاسة قتل مستوطنين للفتى محمد حسين ابو خضير من قرية شعفاط شمال القدس المحتلة، بعد خطفه فجر اليوم الأربعاء” بحسب الصحافة الفلسطينية.

بيان التجمع
وعمم التجمع بيانا جاء فيه: “قدِم وفد التجمع الوطني الديمقراطي، والذي شارك فيه نواب الكتلة البرلمانية د. جمال زحالقة، حنين زعبي ود. باسل غطاس وعضو المكتب السياسي للتجمع د. محمود محارب، صباح اليوم، الى بيت عائلة الفتى الشهيد محمد أبو خضير في حي شعفاط بالقدس. وتجمهر مئات الشباب والمتضامنين في محيط البيت وأغلقوا الشارع، وسط استمرار المواجهات مع شرطة الاحتلال التي استعملت الرصاص المطاطي وأطلقت قنابل الغاز والصوت صوب المتظاهرين، وقد أصيب عدد من شباب الحي والصحافيين. والتقى وفد التجمع عائلة الفتى الشهيد وسكان حي شعفاط.

20140702150714alarab020714a38

وقال النائب جمال زحالقة: “تستمر المواجهات العنيفة مع شرطة الاحتلال في أعقاب اختطاف وقتل صبي فلسطيني من سكان الحي. في النهاية لا فرق بين عصابات اليمين والشرطة كلهم مجرمين. لا فرق بين جريمة القتل المنظم من الجيش والشرطة والقتل غير الرسمي الذي تنظمه عصابات اليمين الفاشي، التي تلقى رعاية ودعما فكريا وسياسيا من وزراء وقيادات. وحمل نواب كتلة التجمع الحكومة الإسرائيلية و وزرائها مسؤولية الجريمة حيث حرضوا على الانتقام من الفلسطينيين بينما لا تفعل الحكومة شيء يذكر لملاحقة المجموعات الإرهابية اليهودية المتطرفة مثل مجموعة “تدفيع الثمن” وترفض تعريفها كمجموعة إرهابية. وحيّت كتلة التجمع الشباب المقدسي على وقوفه ومقاومته لشرطة الاحتلال، مؤكدين ان النضال ضد الاحتلال حق وواجب” الى هنا نص البيان.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.