شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مساعي رئيس مجلس كفرقرع تتكلل بالنجاح لتحقيق الوحدة بين مكابي وهبوعيل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 30 يونيو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

” لولا مساعي ومبادرات ورعاية رئيس المجلس المحلي المحامي حسن محمد عثامنة لما تحققت الوحدة ما بين فريقي هبوعيل ومكابي كفرقرع – هذا ما قاله عايد ابو عيشة رئيس ادارة فريق مكابي كفرقرع خلال الاجتماع الخاص الاحتفالي الذي اقيمت عصر اليوم في مطعة حكاية بقرية كفرقرع وذلك لاعلان الوحدة ما بين فريق مكابي وهبوعيل ودفم مستحقات اللاعبين .
هذا فقد بادر رئيس المجلس المحلي المحامي حسن محمد عثامنة ومنذ اشهر عدة ومن خلال اتصالات ولقاءات واجتماعات مع ممثلين عن الفريقين، بادر الى هذه اللقاءات لتحقيق الوحدة ما بين الفريقين وذلك بهدف النهوض بالرياضة والشباب نحو مستقبل افضل، حيث تكللت مساعي رئيس المجلس بتحقيق الوحدة المباركة والمطلوبة الشيء الذي يخلق اجواء رياضية ووحدة ولحمة قرعاوية مميزة.
هذا فقد هنأ المحامي حسن محمد عثامنة رئيس المجلس المحلي الفريقين، متمنيا ان تكون الوحدة فاتحة خير للنهوض بالرياضة نحو مستقبل افضل ونحو تحقيق النتائج والانجازات الرياضية التي تعيد امجاد كفرقرع وامجاد الرياضة القرعاوية والتي تستحق ان تتربع على قمة الفرق الرياضية في الوسط العربي وفي البلاد، وخاصة بان كفرقرع تمتلك كوادر وخامات شبابية رياضية رائعة تستحق ان تكون في اعالي الفرق ومن بين ابرز الفرق الرياضية في البلاد، مؤكدا على دعمه لهذه الكوادر القرعاوية وهذه الخامات والكوادر الشبابية لتطوير ودعم الرياضة المحلية القرعاوية.
كما وقدم المحامي حسن عثامنة شكره الكبير للسيد يوسف عسلي مدير قسم الرياضة على مساعيه وجهوده الكبيرة في تحقيق الوحدة متمنيا له تقديم المزيد في خدمة الرياضة والشباب في كفرقرع.
سمير يحيى عضو فريق مكابي كفرقرع اشار بدوره الى ان الفريق القرعاوي سيرتكز على لاعبين محليين وسيكون من فرق القمة، مقدما شكره لرئيس المجلس المحلي المحامي حسن محمد عثامنة على دعمه ووقوفه المتواصل مع الفريق وفي سبيل دعم الرياضة والشباب وكرة القدم في كفرقرع، مثمنا هذا الدور الهام لرئيس المجلس في تدعيم ودفع عجلة الرياضة والشباب في كفرقرع.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.