شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الحركة الإسلامية، ردا على نتنياهو: لسنا بحاجة لشهادة شرعية من أية جهة إسرائيلية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 29 يونيو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أدانت الحركة الإسلامية الشمالية محاولات الحكومة الإسرائيلية بحث إمكانية إخراجها عن القانون، وقالت إنها لا تكتسب شرعيتها من الحكومة الإسرائيلية بل من جمهورها.
0039
وقال المحامي والقيادي بالحركة، زاهي نجيدات، لعرب 48 إن لا جديد في هذا الأمر إلا أن نتانياهو أراد أن يؤكد المرة تلو الأخرى أنه يسعى لإخراج الحركة الإسلامية عن القانون، وفقط قبل شهر من اليوم صرح داخل جلسة لحكومته أنه أوكل هذه المهمة للجنة وزارية لبحث إخراج الحركة الاسلامية عن القانون وهذا التصريح اليوم يضاف الى تصريحات وزير خارجيته ليبرمان.

وأضاف نجيدات أن المؤسسة الإسرائيلية الرسمية وعلى رأسها نتنياهو قررت السعي للوصول إلى مبتغاها بحظر نشاط الحركة الاسلامية في محاولة لإخراجها عن القانون، وبالطبع هذا وفق حساباتهم.

وتابع نجيدات: لكن نحن نقول له إن كينونتنا نستمدها من أهلنا بالجليل والمثلث والنقب والساحل، ولسنا بحاجة الى شهادة شرعية من أية جهة إسرائيلية ونحن وإن كنا ناخذ الأمر على محمل الجد إلا أننا متمسكون بثوابتنا وسائرون على نهجنا ولا نتردد ولن نتراجع قيد أنملة.

وقد صرح رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، إنه أصدر أوامر تقضي ببحث إمكانية إخراج الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي خارج القانون، بادعاء تردد هتافات خلال مظاهرة أم الفحم، أمس، تدعو إلى خطف جنود إسرائيليين.

وقال نتنياهو لدى افتتاحه اجتماع حكومته الأسبوعي، إنه “تم سماع مثيرة للغضب خلال المظاهرة ودعت إلى خطف جنود الجيش الإسرائيلي، ومن يقف وراء هذه الدعوات في حالات كثيرة هو الجناح الشمالي للحركة الإسلامية”.

وأضاف نتنياهو أنه “أصدرت تعليمات للجهات المخولة بذلك بأن تبحث إمكانية الإعلان عنه على أنه تنظيم غير مسموح به قانونيا”.

وتابع نتنياهو: “أدعو قيادة الجمهور العربي إلى التنديد بهذه الأقوال”.

ونُظمت مظاهرة “اغضب من أجل الأسرى” في أم الفحم، الجمعة الماضي، وشارك فيها المئات من مختلف المناطق بعد أن قررت اللجنة الميدانية لحراك “اغضب من أجل الأسرى” فك المظاهرة، فيما أفاد مراسل “عرب ٤٨” أن تم إحالة مصابين اثنين إلى مستشفى “هعيمك” في العفولة ووصفت الإصابات بالطفيفة.

وتطرق نتنياهو إلى الحملة العسكرية التي يشنها جيش الاحتلال في الضفة الغربية والغارات الجوية في قطاع غزة. وقال “إننا مستعدون لتوسيع نطاق هذه العملية وفق الحاجة. وأود أن أذكّر بأن منذ تشكيل حكومة التحالف الفلسطينية مع حماس، استلمت السلطة الفلسطينية المسؤولية الفعلية عن منع إطلاق النار على أراضينا من أراضي قطاع غزة”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.