شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الأبناء وغضب الآباء

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 يوليو, 2014 | القسم: الأسرة والبيت

view_1393667383

الغضب هو عاطفة تسيطر على تفكيرنا وتصرُّّفاتنا مما يجعل اتّخاذ أي قرار أو القيام بأي فعل في تلك اللحظة ليس فقط أمر خاطئ ولكنّه خطير أيضاً، وحتى نكون صادقين مع أنفسنا فالغضب يصيبنا كثيراً من تصرُّفات أبنائنا في فترات مختلفة من حياتنا وهذا أمر طبيعي بل مطلوب، فمن تلك المشاعر يدرك الطفل الصواب من الخطأ ويعرف كيفية التعامل مع مشاعره المختلفة، فمشاعر الغضب ليست هي المشكلة وليست هي المسؤولة عن اضطراب العلاقة بين الوالدين وأبنائهما، ولكن الطريقة التي نعبر بها عن تلك المشاعر هي التي يجب التركيز عليها.

المشكلة تكمن في أنّ الصغار كثيراً ما يشعرون أنّهم المسؤولون عن غضب والديهم ويوجهون اللوم لأنفسهم على الأوقات السيِّئة التي يمر بها الوالدان، وكلّما كان الطفل أكثر حسّاسية كان تأثره أكبر، فيبدأ الطفل بالابتعاد عن والده الغاضب ومع الوقت تصبح شخصية الأب كثير الغضب والثورة نموذجاً للصغير في كيفية التعامل مع المشاعر السلبية والقلق والضغوط، صغارك أنت مدان أن تشرح لهم سبب قلقك وعصبيتك، فالإشارة الحمراء التي تجعلك عصبياً لأنّك وقفت عندها مدة من الزمن ليست هي السبب في تلك العصبية، ولكن ما الذي يجعل هذا الصغير يدرك هذا الأمر بل سترتبط لديه مشكلات المرور بالقلق والعصبية والاضطراب؟ المشكلة في الغضب الناتج من القلق والضغط نتيجة شواغل الحياة أنّ أغلب الناس لا يدركون أنّهم يعانون منه، وهنا نلحظ الأهمية في التعرّف على كيفية التخلّص من القلق والتعامل مع الضغوط والتغلّب على الغضب وهذا يحتاج لعدد من الوقفات في حياتنا الخاصة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.