شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تعلق الطفل بالبطانية .. هل يستدعي القلق؟!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 يوليو, 2014 | القسم: الأطفال

article_20c8fb9c40137e46d834549fbe1ddabb

تشتكي الكثير من الأمهات من تعلق أطفالهن بالبطانيات بشكل أكثر من اللازم، بحيث ترافقهم البطانية في معظم تحركاتهم اليومية، فهل هذا أمر طبيعي أم شيء يدعو للقلق ؟!

إن تعلق الطفل بالبطانية  أمرٌ لا يدعو للقلق، فقد يجد الطفل في غطائه ضالة يبحث عنها، وهي الشعور بالراحة والأمان ويبدو هذا الأمر جلياً عند الأطفال الذين يبلغون سنة من عمرهم، فقد يتعلقون بشيء ما مثل البطانية أو لعبة معينة أو ما إلى ذلك.

حيث ينتقل الطفل في هذه المرحلة العمرية من الإعتماد الكلّي على الأم إلى مرحلة الإستكشاف الذاتي، لذا فهو يسعى إلى الوصول إلى الرضا الذاتي بمعناه البريء لديه؛ مما يجعلتعلق الطفل بالبطانية أمرٌ طبيعي إلى حدّ ما، إلا إذا زاد عن ذلك.

وعادة ما يظهر تعلق الطفل بالبطانية  نتيجة الظروف من حوله، فمثلاً تواجده في بيئة غير مألوفة أو محيط مزعج لا يُشعره بالأمان، فهو يلجأ إلى إمساك بطانيته وكأنها جزء لا يتجزأ منه، وقد يكون شعوره بالخوف نتيجة حصول صراخ أو غيره أمامه.

وعلى الأم ألا تُظهر قلقها حيال هذا الأمر، فالطفل عادة ما يتخطّى هذه العادة بين عمر الـ 3 إلى الـ 5 سنوات، أما إذا أبدا الطفل تعلقاً زائداً في بطانيته وإنعزل بها عمّن حوله وعن اللعب والتفاعل مع الآخرين هنا يجدر بها التدخل؛ كي لا تؤدي هذه العادة بالطفل إلى الإنعزال أو مثلاً تغير شكل عظمة الفك بسبب مضغ البطانية.

على الأم أن تفعل الآتي للحدّ منتعلق الطفل بالبطانية :

– ضعي حدوداً فيما يخص الأماكن التي يُمكن لطفلك إصطحاب غطائه إليها.

– عوّدي طفلك على أن يتم غسل بطانيته بإنتظام.

– قومي بشراء بطانية بديلة مماثلة إذا تطلّب الأمر.

– إشغلي طفلك بالألعاب الممتعة مثل الأحجيات أو مُكعبات البناء.

– ضمّي طفلك وأغمريه بحبكِ وحنانكِ لتذكريه بإمكانية لجوئه إليك للشعور بالأمان والطمأنينة.

هكذا يتخلص طفلكِ من هذه العادة دون أيّ داعٍ للقلق، مع ضمان شعوره بالأمان مع من حوله.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.