شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

التبرج أسبابه وخطورته

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 10 يوليو, 2014 | القسم: دين ودنيا

___291689201

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبيين وأشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , وبعد :مما عمت به البلوى في مجتمعاتنا الإسلامية للأسف الشديد ظاهرة التبرج , وتنتشر هذه الظاهرة في فصل الصيف بشكل رهيب , ﻭﺍﻟﻌﺠﻴﺐ ﺃﻥ ﺗﺒﺮﺝ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﻗﺪ ﻓﺎﻕ ﺑﻜﺜﻴﺮ ﺗﺒﺮﺝ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ؛ ﺇﺫ ﻭﺭﺩ ﻓﻲ ﺗﻔﺴﻴﺮ قوله تعالى :  {وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى }[الأحزاب : 33]  : ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺨﺮﺝ ﺗﻤﺸﻲ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ، ﺃﻭ ﺃﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻜﺴﺮ ﻓﻲ ﻣﺸﻴﺘﻬﺎ ﺃﻭ ﺇﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻘﻲ ﺍﻟﺨﻤﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻬﺎ ﻭﻻ ﺗﻐﻄﻲ ﺑﻪ ﻗﻼﺋﺪﻫﺎ ﻭﻋﻨﻘﻬﺎ , ﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻭﺭﺩ ﻓﻲ ﺗﺒﺮﺝ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ , ﻓﺄﻳﻦ ﻫﻮ من ﺗﺒﺮﺝ ﻧﺴﺎﺀ ﻋﺼﺮﻧﺎ؟

والتبرج هو إظهار المرأة شيئا من بدنها أو زينتها، وقد دل الكتاب والسنة والإجماع على تحريم تبرج المرأة. والتبرج يكون بأمور منها: التبرج بخلع الحجاب الشرعي ، أو إظهار المرأة شيئا من بدنها أمام الرجال الأجانب عنها،  ويكون التبرج بالخضوع بالقول ، أو عدم الالتزام بشروطه وهي :

أن يكون لباس وحجاب المرأة ساترا لجميع بدنها وأن يكون ثخينا لا يشف عما تحته , فضفاضا غير ضيق , غير مزين يستدعي أنظار الرجال , وغير مطيب يثير غرائز الرجال , وأن لا يكون لباس شهرة يصرف الأنظار إليه , وأن لا يشبه لباس الرجال.

والأدلة على تحريم التبرج آيات من كتاب الله منها قول الله تعالى: {ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى} [الأحزاب : 33] ، وقول الله تعالى: {والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم}[النور : 60]. ووردت آيات كثيرة من القرآن الكريم على وجوب الحجاب الشرعي من ذلك قوله تعالى : { يا أيها النبيء قل لأزواجك وبناتك ونساء المومنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يوذين وكان الله غفورا رحيما }[الأحزاب : 59] , وقال تعالى :{وقل للمومنات يغضضن من ابصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن } [النور : 31] .

ومن السنة حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات، رؤوسهن كأسنمة  البخت المائلة لا يدخلن الجنة  ﻭلا  يجدن ريحها وإن  ريحها ليوجد من مسيرة  كذا وكذا »‏ ( ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ ‏)

وهذه المعصية لها أسباب متعددة منها:

– إتباع العادات, فإن الفتاة التي تنشأ في أسرة غير ملتزمة بالحجاب تخرج في الغالب متبرجة.

– إتباع الشهوات وحب التقليد, فكثير من نساء المسلمين ينظرن إلى النساء الكافرات وهن في زينتهن نظرة إعجاب فيقودهن ذلك إلى تقليدهن, وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: « لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه . قلنا: يا رسول الله؛ اليهود والنصارى ؟ قال:  فمن» . متفق عليه.

– الجهل بأحكام الدين وتكاليف الشريعة، فبعض النساء المسلمات يخيل إليهن من فرط جهلهن أن الالتزام بالدين محصور في الصلاة والزكاة والصيام وسائر الشعائر, أما أمر اللباس ففيه الخيار, فتراهن يخرجن من بيوتهن كاسيات عاريات مائلات مميلات وربما كن – مع هذا – محافظات على الصلاة وتلاوة القرآن والحج والعمرة, وهذا من الجهل العظيم فإن الحجاب فرض عظيم من فرائض الدين .

-أما السبب الرئيس وراء هذه المعصية المنكرة فهو ضعف دين المرأة وقلة يقينها, ولو أنه قوي وقار الله في قلبها وعظمت أوامره لما أقدمت على مثل هكذا فعل .

ـ الإعلام الفاسد الذي أفسد أخلاق مجتمعنا  كالمسلسلات المكسيكية والتركية المدبلجة إلى الدارجة المغربية  وكذا الأفلام

 ـ الرفقة السيئة ومخالطة السافرات

ـ قراءة المجلات الخليعة أو ما تسمى بالمجلات النسائية

ـ الرغبة في إثارة انتباه الغير .

وللتبرج ﺃﺿﺮﺍﺭ ﻭﻣﺨﺎﻃﺮ ﻛﺜﻴﺮﺓ، ﻣﻨﻬﺎ :

– ﺍﻟﺘﺒﺮﺝ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﻟﻠﻪ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : «  ‏كل أمتي يدخلون الجنة إلا  من أبى  ‏, قالوا: يا رسول الله ومن يأبى؟ قال : من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى » ‏( ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ‏)

– ﺍﻟﺘﺒﺮﺝ ﻳﺠﻠﺐ ﺍﻟﻠﻌﻦ ﻭﺍﻟﻄﺮﺩ ﻣﻦ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ

– ﺍﻟﺘﺒﺮﺝ ﻣﻦ ﺻﻔﺎﺕ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻨﺎﺭ : ﻗﺎﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات، رؤوسهن كأسنمة  البخت المائلة لا يدخلن الجنة  ﻭلا  يجدن ريحها وإن  ريحها ليوجد من مسيرة  كذا وكذا ‏»  ( ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ (

– ﺍﻟﺘﺒﺮﺝ ﻓﺎﺣﺸﺔ : ﻷﻧﻪ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ، ﻭﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺎﻟﻔﺤﺸﺎﺀ ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ‏: «أيما امرأة  استعطرت فمرت على  قوم ليجدوا من ريحها فهي  زانية ‏»  ‏( ﺭﻭﺍﻩ ﺃﺣﻤﺪ ﻭﺃﺑﻮ ﺩﺍﻭﺩ ﻭﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ، ﻭﺣﺴﻨﻪ ﺍﻷﻟﺒﺎﻧﻲ ‏)

– ﺍﻟﺘﺒﺮﺝ ﺟﺎﻫﻠﻴﺔ ﻣﻨﺘﻨﺔ: ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: {وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى } [الأحزاب : 33]

– ﺍﻟﺘﺒﺮﺝ ﺍﻧﺘﻜﺎﺱ ﻭﺗﺨﻠﻒ ﻭﺍﻧﺤﻄﺎﻁ: ﺇﻥ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺔ ﺗﻨﻔﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻜﺸﻒ ﻭﺍﻟﺘﻌﺮﻱ؛ ﻭﻟﺬﺍ ﻧﺠﺪ الإنسان ﻣﻊ ﺗﻄﻮﺭﻩ ﻭﺗﻘﺪﻣﻪ ﺑﺪﺃ ﻳﻐﻄﻲ ﺟﺴﺪﻩ ﺷﻴﺌﺎ ﻓﺸﻴﺌﺎ ﺧﻼﻓﺎ ﻟﻠﺤﻴﻮﺍﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻇﻞ ﻣﻨﻜﺸﻔﺎ ﻣﻨﺬ ﺧﻠﻖ ﺇﻟﻰ ﺍﻵﻥ، ﺇﺫﻥ ﻓﺮﺅﻳﺔ ﺍﻟﻌﺮﻱ ﺟﻤﺎﻻ ﻫﻮ ﺍﻧﺘﻜﺎﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﺬﻭﻕ ﺍﻟﺒﺸﺮﻱ، ﻭﻣﺆﺷﺮ ﻭﺍﺿﺢ ﻟﻠﺘﺨﻠﻒ .

ﺍﻟﺘﺒﺮﺝ ﺑﺎﺏ ﺷﺮ ﻣﺴﺘﻄﻴﺮ:ﻓﻤﻊ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺳﺒﻖ ﻓﻠﻠﺘﺒﺮﺝ ﻣِﻦ ﺍﻟﺸﺮﻭﺭ ﻭﺍﻟﻌﻮﺍﻗﺐ ﺍﻟﻮﺧﻴﻤﺔ ﻣﺎ ﻳﻠﻲ :

– ﻳﺆﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﻤﻌﺎﻛﺴﺎﺕ ﻭﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﻭﺍﻟﻔﻮﺍﺣﺶ.

– ﻓﺴﺎﺩ ﺍﻷﺧﻼﻕ ﺧﺎﺻﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﻫﻘﻴﻦ.

– ﺍﻟﻤﺘﺎﺟﺮﺓ ﺑﺎﻟﻤﺮﺃﺓ ﻛﻮﺳﻴﻠﺔ ﺩﻋﺎﻳﺔ ﺃﻭ ﺗﺮﻓﻴﻪ ﺃﻭ ﺗﺮﻭﻳﺞ ﻟﻠﺴﻠﻊ.

– ﺍﻹﺳﺎﺀﺓ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻭﺇﻫﺎﻧﺘﻬﺎ.

– ﺗﺴﻬﻴﻞ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﺍﻟﺰﻧﺎ ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ « فزنا العينين النظر ‏»  ‏( ﻣﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ ‏)، ﻭﺗﻌﺴﻴﺮ ﻏﺾ ﺍﻟﺒﺼﺮ .

– ﺍﺳﺘﺤﻘﺎﻕ ﻧﺰﻭﻝ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ.

 

وفي الختام أسأل الله أن  يحفظ ﻧﺴﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻭأن يسترهن ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭ ﺍﻵﺧﺮﺓ، ﻭيوﻓﻘﻬﻦ ﻟﻤﺎ يحب ويرضى  إنه ﺑﺎﻹﺟﺎﺑﺔ ﺟﺪﻳﺮ، ﻭﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻗﺪﻳﺮ، ﻭﺻﻞِ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﻤﺪ، ﻭﻋﻠﻰ ﺁﻟﻪ ﻭﺻﺤﺒﻪ ﻭﺳﻠﻢ .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.