شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

طهارة اللسان من صفات المؤمنين

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 يوليو, 2014 | القسم: دين ودنيا

Untitled-1

طهارة اللسان من خصائص المؤمنين، فلا يمكن أن يكون المؤمن فاحشاً في كلامه، فالفحش والبذاءة والفجور لا يمكن أن تكون في المؤمن، فإن وجدت في شخص أصبح هناك شك في إيمانه، يقول صلى الله عليه وآله وسلم: “لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه”، وقوله: “ليس المؤمن بطعّان ولا لعّان ولا فاحش ولا بذئ”.

وقد نهى الله عن البذاءة والمجاهرة بالألفاظ القبيحة في قوله تعالى: (لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعاً عَلِيماً) [النساء:148]. بل بيَّن الله في كتابه أن ذلك من صفات المنافقين الذين وصف الله حالهم مع المؤمنين فقال: (أشحة عليكم)[الأحزاب:19].

وقد تواترت الاحاديث الشريفة في التشديد في النهي عن التفحش والحث على صون اللسان والجوارح عن الفحش والبذاءة، فقد بين النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن البذاءة طريق إلى النار فقال: “الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة، والبذاءة من الجفاء والجفاء في النار”، وقال عليه الصلاة والسلام وعلى آله: “الحياء والعيّ شعبتان من الإيمان والبذاء والبيان شعبتان من شعب النّفاق”، وقال كذلك: “ما شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن، وإنّ اللّه ليبغض الفاحش البذيء”.

وعن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلم قال: “إيّاكم والفحش والتّفحّش، فإنّ اللّه لا يحبّ الفاحش المتفحّش، وإيّاكم والظّلم، فإنّه هو الظّلمات يوم القيامة، وإيّاكم والشّحّ، فإنّه دعا من قبلكم، فسفكوا دماءهم، ودعا من قبلكم فقطعوا أرحامهم، ودعا من قبلكم فاستحلّوا حرماتهم”، وقال كذلك: “إنّ الفحش والتّفاحش ليسا من الإسلام في شيء، وإنّ خير النّاس إسلاما أحسنهم خلقا”.

وقد عد العلماء الكرام الفحش والبذاءة من آفات السان ومن الخبث، يقول الإمام أبو حامد الغزالي رحمه الله: “إنّ السّبّ والفحش وبذاءة اللّسان مذمومة ومنهيّ عنها ومصدرها الخبث واللّؤم، والباعث عليها إمّا قصد الإيذاء وإمّا الاعتياد الحاصل من مخالطة الفسّاق وأهل الخبث واللّؤم لأنّ من عادتهم السّبّ”.

وبعض الناس يحتج ببعض آيات القرآن الكريم ليجيز للناس التفاحش بالكلام البذي ضد من آذاهم أو ظلمهم، فيعتبرون أن قوله تعالى: (لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ) بمثابة رخصة لهم ليتفحشوا في القول ويستخدموا الكلمات البذيئة في سب من يختلفون معه، ولو تأملنا تفسير ترجمان القرآن الصحابي الجليل لهذه الآية لعلمنا معناها .. يقول ابن عباس: “لا يحب الله أن يدعو أحد على أحد إلا أن يكون مظلوماً، فإنه رخَّص له أن يدعو على من ظلمه، وإن يصبر فهو خير له”، فجعل ابن عباس الجهر بالسوء من القول لا يتجاوز أن يدعو المظلوم على من ظلمه أو أن يقول له: “يا ظالم”.

فمن الآية الكريمة يظهر أنه لا يجوز الانفكاك من أي التزام أخلاقي؛ لأن الشرع في سائر أحوال العزيمة والرخصة يدور في إطار أخلاقى مُحكمٍ ومنضبط، لا يأذن لصاحبه أبداً بأن يطرح شعائر الدين كلية بدعوى الرخصة والاستثناء، خصوصاً في شئون الأخلاق، التي هي أساس هذا الشرع الشريف.

في المقابل نجد أن الله سبحانه وتعالى قد حثنا على القول الحسن والكلام الطيب، قال الله تبارك وتعالى : (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزَغُ بينهم إن الشيطان كان للإنسان عدواً مبينا)، وقال سبحانه: (وقولوا للناسِ حُسنا).

ووصف الله ورثة الفردوس بقوله: (والذين هم عن اللغو معرضون)، ونَعَتَ عباد الرحمن الذين هم عباده بقوله: (وإذا مرّوا باللغو مرّوا كراما)، وهم الذين: (إذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما).

وقال كذلك: (وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه)، وكان جوابُهم: (لنا أعمالنا ولكم أعمالكم سلامٌ عليكم لا نبتغي الجاهلين).

فهذا أمرٌ بقول الحسن من الكلام، وحثٌ على ترك قبيحه، ومدحٌ لمن أعرض عن جهل الجاهلين، وسب الفاحشين.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.