شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كيف تجعلين طفلك يتحرك في بطنك خلال الحمل؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 يوليو, 2014 | القسم: حمل وولادة

إن شعور الأمومة هو أفضل المشاعر بالنسبة للمرأة، ربما قد تشعر الأم وابنها في بطنها أنها تملك الدنيا، وتستطيع أن تتحدى العالم بأسره وهي تنتظر أن يخرج من بطنها سالماً،

M3N4NET-94596-2

وقد تفرح إن شعرت بأنّه تحرّك بعض الشيء لتحسّ به، وتُسمع ذلك لزوجها .. إليك إذاً بعض الحيل المميّزة التي قد تجعل ابنك يتحرّك في بطنك:

– غيّري طريقة جلوسك:
حاولي أن تغيّري طريقة جلوسك بشكلٍ عفوي، ولكن على مهل، وستشعرين أنّ ولدك قد تحرّك خاصّة في الأشهر المتقدّمة، فقد يكون في وضع معيّن وتحاولين أنت تغييره، ما قد يجعله ينفر ويستعيد حركته، كما كان وستشعرين أنت بذلك بالتأكيد.

– كلي بعض الحلويات:
كلي بعض الحلويات وانتظري لبعض الوقت، تأكّدي من أنّه حين يتلقّاها منك، سيُسرّ ما قد يجعله يتحرّك بسرعة؛ فتشعرين به بالتأكيد، وخاصّة إذا كان ما تناولته قد خطر ببالك طويلاً.

– استمعي الى الموسيقى:
حاولي أن تستمعي الى الموسيقى الهادئة والناعمة، يمكنك أيضاً أن تضعي السمّاعة على بطنك، ليسمع ابنك، وتأكّدي من أنّه سيتحرّك مباشرة بعد أن يصله الصوت؛ لأنّه سيفرح ويُسر وقد يرقص ربّما في بطنك!

– اضغطي على جانب من بطنك:
اضغطي برفقٍ على جانب من بطنك، وانتظري لتري إن كان ابنك سيتحرّك ليمنعك من فعل ذلك مجدداً؛ فهو قد ينـزعج بالتأكيد، وسيثأر لانـزعاجه، خاصّة إن كان عصبياً بعض الشيء.

– اشربي ماءً بارداً:
عندما تشربين ماءً بارداً سيستيقظ ابنك من نومه منـزعجاً بالتأكيد، وسيتحرّك لأنّك أيقظته بعد أن كان مستمتعاً بنومه لساعات.

إنّ الولد يشعر بأمّه كما تشعر هي به، وهذه حال الدنيا فمن منّا لم تحلم بلحظة الولادة؟

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.