شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

القائمة الموحدة والعربية للتغيير : ” التقسيم الزماني والمكاني بين المسلمين واليهود في الاقصى المبارك، مؤامرة لن تمر ابدا ” …

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 24 يونيو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, الأخبار المحلية

عقدت الكتلة البرلمانية للقائمة الموحدة والعربية للتغيير اجتماعها الدوري يوم الاثنين الموافق 23\6\2014 في الكنيست بحضور جميع اعضائها وبحثت عدة قضايا تهم المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني وفي دولة فلسطين المحتلة وخرج المجتمعون بما يلي :
Ijtima Alkotla

ترفض الكتلة توصيات ( لجنة تسور ) لشؤون الحرم القدسي بكل ما يخص دخول اليهود للأقصى المبارك ، وتؤكد بان المسجد الاقصى المبارك ملك ووقف للمسلمين فقط ، وترفض التقسيم الزماني والمكاني بين المسلمين واليهود ، وتدعو الكتلة العالم العربي والاسلامي والمجتمع الدولي للتدخل السريع لحماية المسجد الاقصى المبارك ومنع عنجهية الاحتلال الاسرائيلي .

ترفض الكتلة الهجمة الشرسة من قبل اليمين المتطرف على النواب العرب وخاصة حملة التحريض العنصرية ضد عضوة البرلمان حنين الزعبي ، كما وترفض الكتلة توصية الشرطة فتح ملف تحقيق ضدها .

تستنكر الكتلة استمرار قوات الاحتلال الإسرائيلية في اجتياح الارضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشريف وقطاع غزة ، واقتحام البيوت الامنة وارتكاب افظع الجرائم بحق الاطفال والنساء والشيوخ ، واستمرار الاعتقالات وسقوط الشهداء ، كما وتدين الكتلة هذه الجرائم وتدعو المجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف هذه الجرائم ضد الانسانية .

تندد الكتلة باعتقال محرري صفقة شاليط وتؤكد بان هذا الاعتقال انتهاك صارخ وفاضح للقوانين والاتفاقات الدولية ، كما وتندد الكتلة بتعامل سلطات الاحتلال القاسي مع الاسرى المضربين عن الطعام الذي تجاوز 60 يوما ، وترفض وتعارض بشدة مشروع قانون تغذية الاسرى عنوة ، حيث قدمت الكتلة بهذا الخصوص عشرات التحفظات على هذا القانون للجنه الداخلية ، وتدعو الكتلة المجتمع الدولي للتدخل في هذه القضايا الانسانية.

تدعو الكتلة الشعب الفلسطيني وقيادته الى تعزيز الوحدة الفلسطينية بين كافة الفصائل والقوى وتجاوز ألازمه الداخلية ورص الصفوف لمواجهة المشروع الصهيوني .

ترفض الكتلة ما تقوم به المؤسسة الاسرائيلية من محاولات بائسة وفاشلة لتهويد المسجد الاقصى المبارك وبناء وحدات استيطانية لتهويد المدينة المقدسة وتطويقها بالاستيطان ، وتؤكد الكتلة بان هذه الوحدات السكنية غير شرعية ومخالفة للقانون الدولي وللأعراف والمواثيق والاتفاقيات الموقعة .

تندد الكتلة بالتصعيد المستمر ضد الاسرى وانتهاك الحقوق والاعتداء المستمر عليهم ومنع الزيارات لهم من قبل ذويهم ومن قبل النواب العرب في السجون الاسرائيلية ، معتبرة ذلك عقابا جماعيا غير مبرر ، كما وتندد الكتلة باستمرار سياسة التنكيل وربط الاسرى في الأسرة وعدم السماح لهم بالصلاة بغير قيود وسلاسل حديدية.

تستنكر الكتلة ما ورد في تقرير الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال حيت ترتكب اسرائيل افظع الجرائم بحق الاطفال الفلسطينيين حيت استشهد حسب التقرير 1405 طفل وتم اعتقال 8000 طفل منذ عام 2000 ، وتؤكد الكتلة ان المعطيات خطيرة وتدق ناقوس الخطر ويجب معاقبة اسرائيل على هذا الجرائم الانسانية .

تستنكر الكتلة نية الحكومة الاسرائيلية طرد منسق الامم المتحدة لعملية السلام في الشرق الاوسط ( روبرت سيري ) بسبب موقفه الداعم للنضال الفلسطيني المشروع ، والرافض للاحتلال ولسياسة اسرائيل العنصرية .

تستنكر الكتلة قرار الكنيست طرد ( الاستاذ نور حسين ) من عمله كدليل لمركز الزوار في الكنيست بسبب موقفة السياسي الذي نشرة على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بعد عملية خطف الشبان اليهود الثلاث ، وتطلب من رئاسة الكنيست اعادة النظر في الموضوع خصوصا وان موظفين يهودا صرحوا بما هو اخطر بكثير ، ولم تتخذ اية اجراءات بصددهم . استهداف الاستاذ نور حسين فقط يضع الف علامة سؤال حول ما اذا كان للقرار دوافع غريبة .

تستنكر الكتلة تفهات وتصريحات ( الدكتور دودي مشئالي ) مدير وحدة عمليات القلب في مستشفى تل هشومر ، ورفضة تقديم علاج طبي لأطفال فلسطينيين عقابا لهم على عملية الاختطاف ، معتبرة ذلك عمل خير اخلاقي ومناف لمهنة الانسانية.

تتقدم الكتلة باحر التهاني والتبريكات الى الطلاب الاعزاء بمناسبة انتهاء السنة الدراسية وتتمنى ان يقضوا عطلة سعيدة مسلية ومفيدة وآمنه.

تتقدم الكتلة باحر التهاني بمناسبة الافراج عن الاسير الامني وسام خليل من البعنه بعد ان قضى في السجون الإسرائيلية ما يزيد عن 13 عاما ، كما وتتمنى الحرية والفرج القريب ان شاء الله لجميع الاسرى الذين يقبعون في سجون الاحتلال الاسرائيلي .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.