شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بيجو الفرنسية تسرح 8 آلاف عامل وتغلق أحد مصانعها

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 يوليو, 2012 | القسم: تسوق واقتصاد

صرحت الشركة الفرنسية بيجو الرائدة في صناعة السيارات عن قيامها بتسريح 8 آلاف عامل ، وإغلاق مصنع تجميع لمواجهة خسائر متزايدة .

واعلنت بيجو أمس إن مصنع أولناي قرب باريس ، والذي يضم أكثر من ثلاثة آلاف عامل ، سيتوقف عن الإنتاج في 2014 في إطار خطة لإعادة تنظيم الإنتاج في مصانع الشركة غير المستغلة بالكامل في فرنسا .

وسيكون هذا أول مصنع لصناعة السيارات يتوقف عن الإنتاج في فرنسا منذ 20 عاما ، وهو ما يشكل تحديا للرئيس الاشتراكي فرانسوا هولاند الذي يسعى لإنعاش الإنتاج الصناعي .

وقالت الحكومة إنها تدرس إغلاق المصنع ، لكنها لم تستغربه مما أثار غضب سي جي تي أكبر نقابة لعمال المصانع في فرنسا .

ووعد رئيس الوزراء جان مارك إيرو ، في بيان ، بضمان أن تساعد بيجو العمال المسرحين من مصنع أولناي في العثور على وظائف جديدة وقال إن الوزراء سيقدمون خطة أشمل لدعم صناعة السيارات في 25 يوليو .

وسيستغني مصنع ثان في رين عن 1400 من عماله البالغ عددهم 5600 لخفض العمالة في مواجهة تراجع الطلب على السيارات الكبيرة مثل طراز بيجو 508 وستروين سي 5 كما سيجري إلغاء نحو 3600 وظيفة في غير أنشطة التجميع بمختلف إدارات الشركة .

وقال الرئيس التنفيذي فيليب فارين في بيان أدرك تماما خطورة ما أعلناه اليوم عمق واستمرار الأزمة التي تؤثر على أنشطتنا في أوروبا يجعلان مشروع إعادة التنظيم لا غنى عنه الآن .

وقالت بيجو إلى أنها ستسجل خسارة صافية في النصف الأول وخسارة تشغيلية قدرها 700 مليون يورو 857.5 مليون دولار للأنشطة الأساسية المتمثلة في صناعة السيارات .

وأوضحت أن عمليات التصنيع تستهلك 200 مليون يورو شهريا ، وليس من المتوقع تحقيق تدفقات نقدية إيجابية قبل 2015.

وقال إيريك هاوزر محلل قطاع السيارات في كريدي سويس بلندن لم يكن أحد يتوقع أن يستهلكوا السيولة بهذا المعدل المثير للقلق لهذه الفترة الطويلة .

وأعلنت بيجو الأسبوع الماضي تراجع مبيعاتها 13 بالمئة في النصف الأول إلى 1.62 مليون سيارة خفيفة، في حين أعلنت رينو تراجعا أقل بلغ 3.3 بالمئة ، وزادت مبيعات فولكس فاغن 10 بالمئة .

وقال محللون إن من بين المصنعين الآخرين الذين يدرسون إعادة الهيكلة أو بدؤوا فيها بالفعل رينو وفيات وأوبل الذراع الأوروبية المتداعية لجنرال موتورز ، إذ يكافح قطاع السيارات الأوروبي في ظل تخمة مزمنة في المعروض في سوق تقلصت بنسبة 20 بالمئة منذ 2007 .

وأعلنت الشركة عزمها تحويل موقع أولناي لأنشطة أخرى ، والسعي لتعيين نحو نصف عماله في وظائف أخرى بالمجموعة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.