شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

حماس :قرار الابعاد سيفتح ابواب جهنم على الاحتلال ولدينا أوراق قوتنا والأيام بيننا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 يونيو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

Minfo-130322104149CGWz

أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس أن معاونة الاحتلال والتنسيق الأمني معه لملاحقة المقاومة جريمة يعاقب عليها القانون وتجاوز لاتفاق القاهرة.

وأدانت حركة حماس في مؤتمر صحفي على لسان الناطق باسمها سامي أبو زهري مساء اليوم الخميس تصريحات رئيس الرئيس محمود عباس الصادمة حول الانتفاضة والتنسيق الأمني، مشددةً على أنها لا تعبر عن الشعب الفلسطيني ولا عن شهداء وأسرى حركة فتح.

وقال أبو زهري “الانتفاضة أعظم ظاهرة في تاريخنا المعاصر والتي خاضها شعبنا وقياداته الوطنية وهي تتجدد كلما زاد العدوان والضغط على شعبنا ومن يتخل عن الانتفاضة لا يعزل الا نفسه”.

ودعا جمهورية مصر العربية إلى تحمل مسئولياتها تجاه اتفاقية تبادل الأسرى والتي رعتها ويقوم الاحتلال بانتهاكها من خلال اعادة الاعتقالات بحق عشرات الأسرى المحررين.

وحذر أبو زهري من إبعاد قيادات ونواب الشعب الفلسطيني، معتبرا هذه الخطوة خطيرة وأن الاحتمالات كلها مفتوحة لمواجهة الجرائم الإسرائيلية.

وقال:”لقد جرب الاحتلال الإبعاد وعاد خائباً أمام صلابة شعبنا، وإن فتح باب الإبعاد يعني فتح ابواب جهنم على الاحتلال ولدينا أوراق قوتنا والأيام بيننا “.

وطالب المتحدث باسم حماس، حكومة الوفاق الوطني بتحمل مسؤولياتها بحماية شعبنا بالضفة والقطاع، وفضح ممارسات الاحتلال والتزاماتها الموكلة، وعدم السماح بفتح ثغرات من شأنها اضعاف الموقف الفلسطيني.

ودعا الشعوب والمنظمات العربية والإسلامية إلى وقف الجرائم “الإسرائيلية” والوقوف بجانب الشعب الفلسطيني أمام المخطط التصفوي الذي يسعى العدو لتنفيذه مع جهات عدة

وطالب المجتمع الدولي بكل مكوناته بتحمل مسؤولياته تجاه ما يعانيه شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة من عدوان واعتقال آلاف الأسرى والمعتقلين وخاصة المضربين عن الطعام لأكثر من شهرين، وكذلك اعتقال أكثر من عشرين نائباً في المجلس التشريعي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.