شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ضمن المؤتمر القطري الاول لبرنامج المساواة الجندرية في السلطات المحلية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 يونيو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

ضمن المؤتمر القطري الاول لبرنامج المساواة الجندرية في السلطات المحلية

سهاد طه : ” مفهومي للسلطة المحلية كان بعدم وجود النساء وهي مقتصرة فقط على الرجال “!

مشروع النساء وميزانيات السلطات المحلية العربية انطلق منذ عاميين تقريباً في البلدات العربية كفرقاسم ، باقة الغربية وشفاعمرو وحورة وقد انطلق حديثاً في قرية يركا . يأتي هذا المشروع بهدف  تعزيز مسارات مشاركة النساء في القرى والبلدات العربية وذلك من خلال مشاركتهن في التفكير والتخطيط والعمل في المجال الجماهيري المجتمعي ، والى رؤية النساء كشريكات اساسيات في تطوير المجتمع وتجنيد الموارد والميزانيات وتوظيفها بشكل يخدم مكانتها والى ضمان استدامة ذلك .

بعد العمل الدؤوب خلال هاتين السنتين الماضيتين  عقد كل  من مركز انجاز-المركز المهني لتطوير السلطات المحلية العربية  ومركز ادفا للأبحاث مؤتمرهم القطري الاول لبرنامج المساواة الجندرية في السلطات المحلية والذي عقد مطلع الاسبوع في سينماتك- تل ابيب . تخلل البرنامج كلمات ترحيبية لكل من مديرة عام مركز انجاز السيدة غيداء ريناوي زعبي و مديرة عام مركز ادفا السيدة بابرا سفيرسكي ورئيسة اتحاد مستشارات النهوض بمكانة المرأة السيدة عنات ليفنات ومحاضرة في موضوع السياسة البلدية من منظور جندري قدمتها الدكتور والمهندسة المعمارية ومخططة المدن السيدة عينات كاليش روتم والتي تحدثت عن تجربتها ونضالها في مدينة حيفا بعد ان اعلنت البلدية عن نيتها في فتح خط لقطار كهربائي على طريق البحر والذي سيؤثر على المنظر الطبيعي للمدينة ويفصلها تماماً عن البحر اضافة للتلوث الذي سيتسبب به وتحدثت عن ارتفاع نسبة مرضى السرطان في المدينة جراء خطط البلدية في تحويل المدينة لصناعية . كما وتخلل ايضاً عرض لمشاريع قامت بها مجموعات النساء من مختلف البلدات وعن النجاحات والصعوبات التي واجهتهن في اقامة وعمل هذه المشاريع .

خلال المؤتمر كان لنا لقاء مع السيدة سهاد طه مشاركة في مشروع النساء في كفرقاسم والتي تحدثت عن مفهومها السابق للسلطة المحلية اي قبل اشتراكها في المشروع ، بقولها : ” مفهومي للسلطة المحلية كان بانها مقتصرة فقط على الرجال وليست للنساء “. واضافت :” لقد جعلتني الدورة والمشروع ككل  قادرة واستطيع ان اخوض الساحة السياسية وبكل قوة وان اقود المجلس المحلي بقوة واكثر من اي رجل بالعالم  .وانصح كل امرأة  بعدم وضع الحواجز والصعوبات امامها  وان تتقدم وتتطور في كل المجالات وتدرك بانها قادرة وتستطيع عمل الكثير وخاصة في ان الله قد منح المرأة تفكير كبير وواسع  يجب ان تقوم باستغلاله من خلال  مشاريع لخدمة هذا البلد  مما يحفزنا على التقدم والنجاح للوصول الى القمم “.

والسيدة هيا صرصور- زعبي مركزة مشروع النساء في مركز انجاز متحدثةً عن اهمية هذا المشروع : ” تكمن اهمية المشروع في كسره للحواجز المعنوية التي كانت تفصل بين النساء وبين السلطات المحلية من جهة ، ومن جهة اخرى في اتاحة المجال امام النساء للتعرف على السلطة المحلية ، مبناها التنظيمي وجوهرها وطرق عملها وايضاً ولدخولها والتحول لشريكات حقيقيات فيما يخص المحاروة التخطيط والتنفيذ ” .

والسيدة صفاء اغبارية  مدققة حسابات وباحثة في مجال الاقتصاد  ومرشدة في مشروع النساء، والتي رافقت المشاركات من خلال منحهم اليات في كيفية فهم والتعامل مع ميزانية البلدية/السلطة المحلية من منظور اقتصادي : ” يعتبر مشروع المساواة الجندرية في السلطات المحلية بمثابة الفرصة الحقيقية والنوعية في تمكين النساء من فهم الميزانية البلدية وتحليلها من منظور جندري بحيث تكون اكثر حساسية لاحتياجات النساء مما يعود عليهن بالفائدة ويزيد ايضاً من احتمالات تواجدهن في الحيز البلدي وفي دائرة صنع  القرار والتأثير”.

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.