شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الاحتلال: سنصل الى المختطفين خلال ساعات أو ايام ورمضان لن يمنع استمرار العملية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 يونيو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قدر ضابط عسكري في جيش الاحتلال “انه بالامكان الوصول الى المختطفين والخاطفين ربما خلال ساعات وربما خلال ايام”.
واضاف ان التحقيقات تتقدم، ولكن قد يستغرق الامر بعض الوقت، وذلك وفقاً لما جاء في عدد اليوم من صحيفة “يديعوت احرونوت”.

1293e229e007e043982952743a91c04e

وافادت مصادر في جيش الاحتلال انه حتى في حال تم العثور على الخاطفين والمختطفين، فإن العملية ستستمر، والجيش سيستغل الفرصة من اجل عملية واسعة ضد ما اسموه “بنية الارهاب”.
واشارت هذه المصادر الى انها لا ترى في شهر رمضان الذي سيحل بعد ايام خطاً احمراً، او انه سيحول دون الاستمرار في العملية الاسرائيلية.
وتستبعد الاوساط في جيش الاحتلال ان يكون قد تم نقل المختطفين الى قطاع غزة او اي مكان آخر خارج الضفة الغربية، مشيرة الى ان ما قام به الجيش في مدينة نابلس لم يرتبط بعملية البحث عن المختطفين، بل جاء استغلالاً للفرصة للمس بالبنية التحتية لحركة حماس والمنظمات الاخرى.
وفي السياق ذاته، ذكرت صحيفة “هآرتس” في عددها الصادر اليوم انه بعد مرور خمسة ايام على إختفاء المستوطنين الثلاثة، تعاظمت المخاوف على حياتهم بعد ان لم يتم تلقي اي إتصال او إعلان من قبل الخاطفين، او اي إشارة تدل على بقائهم على قيد الحياة، مما عاظم المخاوف على حياتهم.
واشارت الصحيفة الى انه لم يبرز لغاية الآن اي دليل مؤكد حول مصير المختطفين الثلاثة.
فيما صرّح وزير جيش الاحتلال موشيه يعلون أمس، ان ما اسماه النشاط العسكري والاستخباري الذي يقوم به جيش الاحتلال “ليس مقيداً بزمان او مكان”، وذلك حسبما اوردته صحيفة “يديعوت احرونوت” في عددها الصادر اليوم.
واضاف يعلون: “ان الجهد الاساسي الذي نقوم به هو للعثور على الخاطفين والمختطفين ولن يهدأ لنا بال حتى نحقق ذلك”.
وتابع قوله: “حماس في الضفة الغربية ستدفع ثمناً باهظاً في اعقاب عملية الخطف، وسنعرف كيف سنصل الى قيادة حماس عبر العمل بإصرار ومسؤولية” .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.