شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشرطة وحرس حدود تداهم خيمة الاعتصام في سخنين وتعتقل بركات حيادرة صاحب المنزل المهدد بالهدم

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 يونيو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2

7

داهمت عند الرابعة والنصف من فجر اليوم الثلاثاء، قوات معززة من المخابرات والشرطة والوحدات الخاصة وحرس الحدود خيمة الاعتصام المقامة بجانب منزل بركات حيادرة، صاحب المنزل المهدد بالهدم من لجنة التنظيم والبناء، وقامت باعتقال صاحب المنزل ومجموعة من الشباب الذين تواجدوا في المكان، وقاموا بعملية تفتيش للمنزل المقام وخيمة الاعتصام والسيارات الخصوصية التابعة للشبان المرابطين في المكان، وقاموا بمصادرة اغراض خاصة بالبناء.

وفي حديث مع الشبان الذين تواجدوا في المكان أكدوا أن افراد الشرطة قاموا بالاعتداء عليهم اثناء التفتيش واستهزأوا بهم على شاكلة “انتم ستحررون الاوطان …ها…”.. وأن احد الشبان المرابطين قد تعرض للكمة من احد افراد الشرطة وكسر له احد اسنانه، -وفقا لإدعاءات الشبان-فيما تم توجيه اللكمات والركلات لعدد آخر من الشبان وبشكل فوري تم اعتقال بركات حيادرة صاحب المنزل وعدد من الشبان والصبية ونقلوهم الى سيارات الشرطة ، فيما منع افراد من الشرطة الذين قاموا بفرض طوق من حول المنطقة وعلى الشارع الرئيسي 805 دخول السيارات من المدينة لمنطقة خيمة الاعتصام، حتى استكملوا عملية المداهمة والتي استغرقت عشر دقائق.

وأثنى عدد من الشباب المرابطين في المكان على الشباب المتطوعين الذين اخذوا على عاتقهم الدفاع عن منزل بركات حيادرة باعتباره شرف اهل سخنين وكرامة الوسط العربي، وان هدم هذا المنزل سيمس بالوضع في المدينة، وانه من الاهمية بمكان ان يتواجد المئات من الشباب وان يتشروا في كروم الزيتون من حول المنزل المهدد بالهدم من جميع عائلات واحزاب سخنين ، حتى وان كانت افكارهم شتى ولكن مهم جدا ان يكون هدفهم واحد بالدفاع عن هذا المنزل بإعتباره مستقبل كل طفل وشاب في المدينة، وان الشباب المرابطين لن يغادروا المكان إلا بعد التوصل الى إتفاقية بإلغاء قرار الهدم الإداري، الصادر من لجنة التنظيم.

وشدد الشبان المرابطون على اهمية ان تكون القيادات الدينية، الإجتماعية والسياسية واللجنة الشعبية في مدينة سخنين متواجدة ومرابطة في خيمة التضامن من أجل إيصال رسالة وحدوية أن سخنين لم تعد تنتظر الوعودات تلو الوعودات بتوسعة مسطح المدينة وان ما حدث فجر اليوم قد يتكرر ولكن بهدف هدم المنزل وهل ينتظر الاهل في سخنين هدم منزل بركات حيادرة حتى يستفيقوا من سباتهم.. ولكن بعد فوات الاوان.

ويتساءل الشبان المرابطون:” كيف نرضى لانفسنا النوم الهنيء ونعرف ان اخا لنا يدعى بركات حيادرة وافراد عائلته ينامون في العراء كل الليل ومعه مجموعة من الشباب المرابطين؟ ولا يهب احدا من سخنين للوقوف معهم الا نفر قليل ، فان السلطة فجر اليوم تريد ان تبعث برسالة الى اهل سخنين مفادها انها تستطيع ان تهدم المنزل متى شاءت كون ان المرابطين في المكان لا يتعدى عددهم اصابع اليدين الاثنتين”.

وتحدث شاب بحرقة: “نريد من كل من يتحدث عن الاعتصام والصمود والنضال ان يبيت معنا كل الليل ليعرف معاني الرباط والثبات ولا نريد بعد اليوم التنظير والحضور مساءً لتمضية امسية من الخطابات الرنانة، نريد كل فرد من سخنين ان يقف مع نفسه لحظة صدق ومن ثم ان يقف معنا ويبيت معنا وان تكون رسالة لكل من ينوي هدم المنزل ان هناك اهل في سخنين قادرين الدفاع عن المسكن، وانه على الحركات الوطنية والاحزاب السياسية الفاعلة لإظهار قدرتها على ترجمة الأقوال والخطابات الرنانة الى أفعال، وإذا كان اليوم دور بركات حيادرة ليدفع الثمن واستطاعت السلطة تمرير قرار الهدم فان الدور سيأتي على كل مواطن قد يفكر بان يبنى لنفسه ولاسرته منزلا يأويهم، ولذلك فأن الجميع في امتحان شديد الخطورة والحساسية.

هذا، ويشار الى أن عائلة المواطن السخنيني بركات حيادرة تواجه المخطط السلطوي في لجنة التنظيم والبناء “ليف هجليل” لهدم منزله بادعاء البناء غير المرخص وان البناء يقام على أرض غير مشمولة في مخطط الخارطة الهيكلية للبناء في المدينة ويبعد عن الخط الفاصل مئات الامتار.

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)