شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بَغْدادُ مَهْلاً

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 يونيو, 2014 | القسم: مقالات وشخصيات

khaled igbaria

 

بَغْدادُ مَهْلاً
الشاعر خالد اغبارية

بغداد أعْيَتني تعباً
يا قِبلةَ النَّحوِ والإعراب
ستعودين يوماً وطناً واحداً
شَعبُك بغداد
كَعودِ النِّدِ
باقٍ على العهد
يا جُرحاً
لم تَتَّسِعْ لهُ حروفُ الأبجدية
ولن تَرويهِ لُغاتُ الأرضِ النَّحويَّة
يا عروساً
وضَعَتْ كُحْلَ دِجْلَةَ في عَينَيها
وأَسْدَلَتْ شَعرَها في الفرات
ولَبِسَتْ خُلخالَ الأنبار
ورقَصَتْ كَغجرِيَّة
بغدادُ مهلاً..
كُلُّ فتاةٍ مُغرَمةٌ بأبيها
فالوقتُ قد حان
لكي نتذكَّرَ سَوِياً
المعتصم ..
هارون الرشيد
وجعفر المنصور
هم لنا هوية
ازْأَري وقولي :
اقتلوني ..
فإن عِشْتُ ..
سأثورُ عليكم
وعلى قُلوبِكم
سأكونُ مثلَ النّار
لم تعدْ مياهُ الفرات
تُرضيني بغداد
حتى إنْ ضِفْتُ عليها الشَّهد
فحلاوتُها غابتْ عنها للأبد
ولن نجدَ حلاً حتى بك نلتقي
ونهرُ الفراتِ لنْ يَنْضِبَ أبَداً
ودجلةُ يزدادُ جرياناً
كُلما بالوصالِ سَقَيناه
وغَرَسْنا حُبَّنا لكِ بلا مقابل
وأعطيناك بإخلاص
بغداد ..
سنبني جيلاً يعرفُ معنى الوْفاء
فَنَهرُ وِصالِنا بكِ لنْ يَجِفَّ

___ƒ_ ___ƒ

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.