شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كوستاريكا تفجر أكبر مفاجآت المونديال وتقهر اوروغواي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 يونيو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

1257881-27149180-640-360

فجر منتخب كوستاريكا مفاجأة من العيار الثقيل عندم حطم قهر منتخب اوروغواي بثلاثية ضمن منافسات كأس العالم لكرة القدم.

وكانت بداية المباراة مغلقة جدا ومحصورة في منتصف الميدان ولم تكن الدقائق الاولى جميلة الاداء وكانت قليلة الفرص ايضا.

واعتمد منتخب كوستاريكا على تأمين المنطقة الخلفية بأكبر عدد من المدافعين واللعب على الهجمات المرتدة ومراقبة كل من كافاني وفورلان مراقبة لصيقة.

وحاول رفاق كافاني في اختراق حصون كوستاريكا الصلبة لكن هذا لم يحدث في بداية اللقاء لان دفاع كوستاريكا كان يقف بشكل ممتاز جدا.

وسجل اللاعب غودين نجم اتلتيكو مدريد الاسباني هدف في الدقيقة (14) لكن حكم اللقاء الغى الهدف بداعي التسلل.

ولم يكن الشوط الاول كثير الفرص من كلا الطرفين وكانت اغلب الاداء محصور في منتصف الميدان.

وفي الدقيقة (16) اهدر النجم الكبير كافاني فرصة لا تعوض عندما استلم كرة متقنة داخل منطقة جزاء كوستاريكا لكن العملاق كافاني سدد الكرة من امام المرمى خارج الميدان بصورة غريبة.

وتحسن اداء منتخب اوروغواي بعد البداية الغير جيدة وبدا يضغط على مرمى كوستاريكا بشكل اكبر لكن دون تهديد كبير على الحارس نافاس.

وفي الدقيقة (21)تعرض قائد منتخب اوروغواي لعرقلة داخل منطقة الجزاء من قبل اللاعب دياز مدافع كوستاريكا ليحتسب الحكم ضربة جزاء لمصلحة السماوي.

ونفذ اللاعب كافاني ركلة الجزاء بشكل ناجح وسدد الكرة بكل قوة على يسار الحارس نافاس ليعلنا عن تقدم منتخب اوروغواي بهدف اول.

وانتفض منتخب كوستاريكا الى الامام بشكل كبير وضغط على دفاعات اوروغواي محاولا العودة في النتيجة لكن دفاع اوروغواي كان يقف بشكل سليم.

وفي الدقيقة (26) سدد نجم كوستاريكا كامبل كرة من مسافة بعيدة جدا لكنها مرة بجانب القائم بقليل.

وكاد اللاعب بوجس ان يدك مرمى الحارس موسليرا في الدقيقة (30) بعد ان سدد كرة من داخل منطقة الجزاء لكن الكرة ضربة بالشباك من الخارج.

ولم يقدم السماوي الكثير من الاداء الهجومي بعد هدف كافاني وكان اكثر تحفظ وتراجع بشكل كبير الى الخلف.

وفي الدقيقة (44) كاد النجم الكبير فورلان ان يسجل هدفا قاتلا في اخر دقائق الحصة الاولى لكن تسديدة فورلان الجميلة من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس نافاس بشكل بارع جدا وابعد الكرة الى ركلة ركنية.

وحاول منتخب كوستاريكا بأن يخرج متعادلا في اخر الدقائق لكن هذا لم يحدث بسبب قوة دفاع اوروغواي بقيادة غودين ولوغانو، لينتهي الشوط الاول على نتيجة تقدم منتخب اوروغواي بهدف نظيف.

الشوط الثاني:

ودخل منتخب كوستاريكا الشوط الثاني بكل قوة وبدا الضغط على مرمى السماوي منذ الدقائق الاولى.

وكاد اللاعب دواتي ان يمزق شباك اوروغواي عند الدقيقة (50) عندما استلم عرضية اللاعب بولانوس بشكل رائع وسدد كرة قوية لكن موسليرا تصدى للكرة وحرم شعب كوستاريكا من هدف التعديل.

وضغط منتخب كوستاريكا على اوروغواي بشكل كبير ولا يصدق وكان الشوط الثاني كوستاريكي بشكل مطلق.

وفي الدقيقة (52) سجل نجم اللقاء كامبل هدف التعادل عندم استلم عرضية اللاعب تيجدا بشكل رائع وسدد الكرة بكل قوة على مرمى اوروغواي لتدخل الشباك وتعلن افراح شعب كوستاريكا.

ولم يهدأ منتخب كوستاريكا ابدا بعد هدف التعيدل بل استمر في الضغط على مرمى رفاق كافاني.

وبعد اقل من اربع دقائق حصل منتخب كوستاريكا على ضربة حرة من مكان خطيرة وكان على تنفيذ الضربة الحرة بولانوس الذي وزع كرة عرضية على طبق من ذهب الى دواتي الذي لم يرفض الهدية وسدد الكرة داخل الشباك معلنا عن ثاني الاهداف عند الدقيقة (57).

وبعد هدف دواتي لم يقدم منتخب اوروغواي اي ردة فعل كبيرة ولم يصل الى مرمى نافاس كثيرا وسط ذهول كبير من محبي السماوي الذي كان خارج الخدمة في الشوط الثاني.

واستمر منتخب كوستاريكا بتقدم لوحات فنية جميلة جدا وهدد مرمى اوروغواي في الكثير من المرات.

وفي الدقيقة (84) قتل اللاعب اورينا شعب اوروغواي كاملا بدون اي رحمة عندما سجل الهدف الثالث من اول لمسة له في المونديال.

وبعد هدف اورينا القاتل حاول رفاق كافاني في الحفاظ على ماء الوجه لكن دفاع كوستاريكا قاتل بكل قوة وحرم اوروغواي من تسجيل اي هدف اخر.

وحافظ منتخب كوستاريكا على هدوء اعصابه في اخر دقائق اللقاء وبالفعل خرج بكل هدوء بنتيجة كبيرة امام منتخب عملاق مثل اوروغواي الذي كان خارج الخدمة تماما ولم يقدم الاداء الكبير في هذه المباراة.

نجم المباراة: كامبل : بدون ادنى كان كامبل اسد اللقاء والنجم الاكبر حيث سجل هدف وأتعب دفاعات اوروغواي بشكل مستمر وكاد ان يسجل في العديد من المرات.

الاسوأ: منتخب اوروغواي كاملا حيث لم يقدم الاداء الذي كان منتظر منه لم نرى اوروغواي الذي كان يرعب الجميع عام 2010، لم نرى رفاق كافاني في الناحية الهجومية اليوم الا عند حصولهم على ركلة الجزاء فقط، على اورواغواي ان تعيد الحسابات من جديد والا الخروج مبكرا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.