شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ما هو الكلاميديا، وما مدى تأثيره في الحمل؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 23 يونيو, 2014 | القسم: حمل وولادة

ماذا لو كانت الحامل مصابة بالكلاميديا؟ تعرّفي في ما يلي على أعراض هذا المرض ومدى تأثيره في الحمل والجنين..

d04e57dc54e5de4a68487fe56d3b81d9

الكلاميديا هو أكثر الأمراض الجرثوميّة شيوعاً، وتكمن خطورته في كون أعراضه لا تظهر على المرأة المصابة به إلا نادراً، كما أنّ تأثيره سلبيّ جداً لا بل خطير على الحمل والجنين. ولكنّ الناحية الجيدة من هذا المرض أنه قابل للعلاج في حال جرى تشخيصه والعناية بالمصابة به بالشّكل الصحيح.

إلى ذلك وعلى الرغم من أنّ أعراض الكلاميديا ليست دائماً ظاهرة للعيان، فهي عديدة وتشمل الآتي:
– خروج إفرازات صفراء متقيّحة إلى حد ما (عند المرأة غير الحامل).
– الألم.
– النـزيف.
– ألم أسفل البطن.
– ألم أثناء التبوّل.

والمستحسن أن تُسارع المرأة المصابة لتلقّي العلاج حتى لا تنتقل البكتيريا المسببّة للمرض من المهبل إلى قنوات الحوض، فتصيبها بالعقم أو تعرّض حملها للخطر.
ولا تقف تأثيرات الكلاميديا عند هذا الحدّ، بل تتعداه لتشمل: الإجهاض، أو تمزّق كيس الماء قبل أوانه، والمخاض المبكر، وإصابة المواليد الجدد بالتهاب في العينين والحلق أو ذات الرئة في حال ولادتهم طبيعياً.
ولعلاج الكلاميديا، يُفضّل الأطباء إخضاع المرأة للفحوصات والتحاليل قبل محاولة الإنجاب، ولكن إن لم يصحّ ذلك إلا بعد الكشف عنه بصورة أشعة بداية الحمل، فسيكون من الضروري إخضاع المرأة وجنينها للعلاج بأدوية التهاباتٍ خاصة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.