شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

دروس وعبر من معجزة الإسراء والمعراج

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 يونيو, 2014 | القسم: دين ودنيا

يقول الله عزّ وجلّ: {سُبحان الّذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الّذي باركنا حوله لنُريَه من آياتنا إنّه هو السّميع البصير} الإسراء:1.
ssssssssssss-500x333
تُعدّ معجزة الإسراء والمِعراج آية من آيات الله سبحانه وتعالى الّتي لا تُعَدُّ ولا تُحصى، ورحلة لم يسبق لبشر أن قام بها، أكرم الله عزّ وجلّ بها نبيّه محمّد صلّى الله عليه وآله وسلّم.

فكلمة ”سُبحان” تعني التّنزيه عن العيب والنقص، ومن أنواع النّقص الّتي تنَزّه الله عزّ وجلّ عنها عدم القدرة على فعل الشيء أو تغييره أو خلقه من عدم أو عدمه بعد خلقه، ومن هنا نبدأ الحديث عن الإسراء والمعراج.

والإسراء لا يكون إلاّ في اللّيل ولكن إسراء النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم لم يكن فقط ليُجاري الإسراء في معناه الدنيوي فقط أي ليلاً بل تعدّاه إلى خوارق لم تكن في حُسبان قومه آنذاك حينما كانت المسافات تُحسَب بسرعة الإبل وكم تقطع في اليوم واللّيلة، فقد امتطى صلّى الله عليه وسلّم ظهر البُراق ورافقه في رحلته تلك سيّدنا جبريل عليه السّلام، وقبل هذا وذاك رافقته العناية والقدرة الإلهية الّتي تتجلّى في قوله تعالى: {سُبحان الّذي أسرى..}، فما كانت رحلة النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم مجرد رحلة لإثبات النّبوة، بل اجتمعت فيها معانٍ كثيرة فرقت بين الحق والباطل وبين التّصديق والتّكذيب وبين الإيمان والكفر، لذا فإنّ الله عزّ وجلّ يختبر النّاس بادئا ذي بدء في التّصديق بقُدرته وعظمته لأنّ الإيمان المطلوب هو الإيمان بالله وحده لا شريك له إيمانًا تامًا.

أمّا المعراج فهذا يُعَدّ لبَّ الإيمان الخالص والتّصديق بما جاء به سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم دونما شكّ أو ريبة وهو اختبار الله سبحانه وتعالى للمُخلصين من عباده المؤمنين حقًا وصدقًا، وقد عرج عليه الصّلاة والسّلام إلى السّماوات الواحدة تلو الأخرى، يتوقّف في كلّ سماء ليحظى أهلها والمقيمون فيها بشرف لُقْيَا نبيِّ آخر الزمان وحبيب الله ورسوله صلّى الله عليه وسلّم.

ويلزم التوقف قليلاً عند آلة الزمن المحسوب لدينا بالثانية والدقيقة والساعة واليوم والأسبوع والشهر والسنة، وهذا في طبيعة الحساب العادي، أمّا أقصى ما توصّل إليه العلم هو احتساب الزمن الأبعد هو السرعة الضوئية، ولم يعلّمنا الله عزّ وجلّ أكثر من هذا حتّى يومنا الّذي نحن فيه، أمّا ربّ العزّة والجلال فلا يستعصى على أمره شيء أبدًا، بل لا مجال للمعصية لدى الزمان والمكان، حيث أمر الله عزّ وجلّ السّماوات والأرض بأن تأتيَا طَوْعًا أو كَرْهًا قالتَا أتينَا طائعين، وأنّ المسافات الّتي بين السّماء والأرض وما فيهنّ ما هي إلاّ أزمنة قدّرها الله سبحانه وتعالى كيف يشاء.

وقد أفاد العلماء المعاصرون بأنّ معجزة ”الإسراء والمعراج” اشتملت من الناحية العلمية على السرعة الخارقة والقُدرة المذهلة الّتي انتقل بها سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في الشق الأوّل من المعجزة، وهو ”الرحلة الأرضية” من المسجد الحرام بمكة (في الجزيرة العربية) إلى المسجد الأقصى بالقدس (في فلسطين)، ثمّ السرعة والقدرة اللتان لا يستطيع الإنسان – مهما أوتي من علوم وتكنولوجيا ـ أن يحدّدهما، وذلك في الشق الثاني من المعجزة وهو ”الرحلة العلوية”، أي: الصعود من حيث انتهت الرحلة الأرضية إلى الأعلى في رحلة سماوية اخترق الرّسول بها طبقات الجو كلّها وعبَر أرجاء الكون إلى سماء لا ولَن يستطيع الإنسان أن يصل إلى تحديد أيّ شيء فيها، ولَن يعرف عنها أيّ شيء سوى ما أخبره به القرآن الكريم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.