شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مهزلة انتخابات الأسد على دماء السوريين

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 يونيو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

تجرى اليوم في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري انتخابات رئاسية محسومة نتائجها لصالح رئيس النظام السوري بشار الأسد، ونددت بها المعارضة السورية ودول غربية واصفة إياها بـ”المهزلة”، وتقول الأمم المتحدة إن هذه العملية ستحول دون التوصل لحل سياسي للأزمة المتصاعدة منذ أكثر من ثلاث سنوات.

assad_38_310500734

وافتتحت مراكز الاقتراع -التي يبلغ عددها 9601- في الساعة السابعة صباحاً بالتوقيت المحلي (الرابعة صباحا بتوقيت غرينتش)، على أن تغلق في الساعة السابعة مساء (الرابعة مساء بتوقيت غرينتش)، ومن المحتمل أن تمدد فترة التصويت خمس ساعات “إذا كان الإقبال كثيفاً”، حسب ما ذكرت اللجنة العليا للانتخابات.

ووفق بيانات وزارة داخلية النظام السوري، فإن عدد السوريين الذين يحق لهم الانتخاب يبلغ 15 مليوناً و845 ألفاً و575 ناخباً داخل سوريا وخارجها، غير أن منظمات حقوقية تقول إن 6.5 ملايين سوري نزحوا خوفا من عمليات الاقتحام والاغتصاب والقصف والمجازر، بينما يقدر عدد اللاجئين خارج البلاد بثلاثة ملايين ونصف المليون نسمة.

ويخوض الانتخابات في مواجهة الأسد كل من عضو مجلس الشعب ماهر الحجار، والعضو السابق في المجلس حسان النوري اللذين تجنبا في حملتيهما الانتخابيتين التعرض لشخص الرئيس أو أدائه السياسي، مكتفين بالحديث عن أخطاء في الأداء الاقتصادي والإداري وعن الفساد.

فئات ومراقبون
وقال سوريون لوكالة الصحافة الفرنسية إن الناخبين الذين سيصوتون للأسد يتوزعون بين المتحمسين له والخائفين على حياتهم وأرزاقهم ووظائفهم إن لم يصوتوا، لا سيما بعدما تبين أن الحسم العسكري مستبعد.

وقد وصل أمس الاثنين إلى العاصمة السورية دمشق وفد روسي يضم برلمانيين وأعضاء من اللجنة الانتخابية المركزية لروسيا الاتحادية لمواكبة الانتخابات، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”. ويتوقع أن تكون هناك وفود أخرى من المراقبين من إيران وكوريا الشمالية والبرازيل.

وتعد هذه الانتخابات -نظرياً- أول انتخابات تعددية في سوريا منذ نصف قرن، وهو تاريخ وصول حزب البعث إلى الحكم، وقد تولى السلطة منذ مطلع سبعينيات القرن الماضي الرئيس حافظ الأسد ومن بعده نجله بشار عبر استفتاءات شعبية كانت نسبة التأييد فيها باستمرار تتجاوز 97%.

إدانات ودعوات
وتصف المعارضة السياسية السورية الانتخابات بـ”مهزلة ديمقراطية” و”غير شرعية”، ويسميها ناشطون سوريون “انتخابات دم”، وقد دعت هيئة أركان الجيش السوري الحر -المرتبطة بـالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة- إلى مقاطعة الانتخابات، كما صدرت دعوات للمقاطعة عن أحزاب من معارضة الداخل المقبولة من النظام.

واعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن هذه الانتخابات “إهانة ومهزلة وتزوير”، وقال عنها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إنها “انتخابات مزعومة ونتائجها معلنة مسبقا”، واعتبرت بريطانيا أنها “عديمة القيمة”، بينما قالت الأمم المتحدة إن اجراء الانتخابات سينسف الجهود الرامية إلى التوصل لحل سياسي للأزمة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.