شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

سلطة الأب والأم هو المعيار الأول لصحة الأسرة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 يونيو, 2014 | القسم: الأسرة والبيت

يعتبر هيكل السلطة الذي يرتكز على سلطتي الأب والأم هو المعيار الأول لصحة الأسرة، وإذا ما إختلت هاتان السلطتان وطغت إحداها على الأخرى فإننا سنكون أمام خللٍ بنيويٍ سيؤثر سلباً على نفسية الأطفال، فهذه الأسر ستبدو مضطربةٍ مفككةٍ مشققةٍ يسودها الكره والتفرقة، من أجل ذلك يحاول الزوجان بناء أسرةً مثاليةً تستطيع تجاوز العقبات والمشاكل الحياتية واليومية ولا يمكننا تجاهل أن هذا الأمر ليس سهلاً لكنه يعتبر اللبنة الأساسية للأسرة.

Happy Family Hugging Each Other
لذلك اذا قررتي سيدتي أن تنتهجي سياسية الأسرة المثالية، عليك اتباع الأمور التالية :
أولاً: إقتسام السلطة بين الأب والأم.
ثانياً: تعاون وتحالف قوي بين الأب والأم من أجل الصالح العام للأسرة.
ثالثاً: سيادة الإحترام المتبادل والحب، فكلما تواجد الحب تقل الحاجة لإستخدام السلطة ويطغى شعور الإستقرار والطمأنينة .
رابعاً: عدم التمييز بين الأخوة والأخوات، ومراعاة الفوارق بين الصبيان والبنات من حيث الإختلاف السلوكي لكن دون اللجوء الى المفارنة بينهما على أساس الجنس.
خامساً: إشراك الأولاد بشكل تدريجي في إتخاذ القرارات، تبعاً لنموهم الإدراكي وذلك بهدف تنمية المسؤولية المشتركة والشعور بالإنتماء للأسرة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.