شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اسرائيل: وزير المالية يئير لبيد يعلن عن 2014 عام جفاف

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 يونيو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية

جفاف
أوضحت سلطة الضرائب انه باستطاعة المزارعين الذين لم يقدموا طلبات تعويض القيام بذلك خلال ثلاثين يوما من جمع المحاصيل الزراعية عن طريق تعبئة الاستمارة الخاصة في موقع السلطة الاكتروني
اعلن وزير المالية يائير لبيد عن العام الحالي 2014 عام جفاف في النقب وبعض المناطق في شمال البلاد وجنوبها بسبب شح مياه الامطار .

وعلم ان المزارعين سيحصلون على تعويضات بقيمة عشرة ملايين شيكل .

واوضحت سلطة الضرائب انه باستطاعة المزارعين الذين لم يقدموا طلبات تعويض القيام بذلك خلال ثلاثين يوما من جمع المحاصيل الزراعية عن طريق تعبئة الاستمارة الخاصة في موقع السلطة الاكتروني .

وجاء هذا القرار في أعقاب قلة سقوط الأمطار في الشتاء: نحو 30% – 40% من الكمية الاعتيادية من الأمطار سقطت فقط.
وكما هو معلوم، فقد كانت السنة الأخيرة مختلفة جدّا في كلّ ما يتعلّق بحالة الطقس، العواصف الشديدة، وهطلت كمّيات قليلة من الأمطار. في منطقة شمال إسرائيل هطل نحو 50% فقط من كمية الأمطار الاعتيادية، بينما في المناطق الأخرى في البلاد وصل المعدّل إلى 30%. بالمقابل، كان العام الماضي، كثيف الأمطار.

زيادة 5-8% في أسعار التأمين

يشار الى ان جامعة حيفا، نشرت مؤخرا دراسة اظهرت أنّ ظاهرة الاحتباس الحراري من المتوقّع أن تؤدي إلى حالات طقس متطرّفة في إسرائيل، والتي قد تؤدي إلى أضرار في الأرواح والممتلكات. لذلك فإن إحدى النتائج هي زيادة 5-8% في أسعار التأمين.

احتباس حراري

وحسب الباحثين، فإنّ الجفاف الحالي، إلى جانب الأحداث المتطرّفة التي نشهدها في الآونة الأخيرة (كالعاصفة الثلجية في المنطقة في كانون الأول)، هي أدلة على صحّة نظرية الاحتباس الحراري. ووفقًا للادعاءات، والتي تُطلق منذ سنوات طويلة، فإنّ حالة الطقس ستتطرّف، وسيعاني العالم من فترات جفاف أطول وأمطار غزيرة ستهطل في فترات قصيرة يكون المدى الزمني بينها كبيرًا. وقد يؤدّي الأمر إلى تحويل مناطق بأكملها في العالم إلى صحاري، مما سيؤدّي لا محالة إلى الحدّ من كمّيات المواد الغذائية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.