شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تشغيل الإسرائيليين بالبناء “عالق بسبب خلافات بين أصحاب الشأن”!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 مايو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

aa

نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” خبراً لمراسلها الاقتصادي “الفي شاؤولي”،مفاده أن حلافاً بين وزارة الاقتصاد والهستدروت (نقابة العمال الإسرائيلية) ما زال يؤدي إلى تأخير بالتوقيع على اتفاقية بينهما لإعداد وتأهيل مواطنين إسرائيليين للعمل في البناء،علماً أنه خصصت لهذا الغرض ميزانية قدرها (87) مليون شيكل (25 مليون دولار).

وأورد المراسل معطيات،جاء فيها أن تأهيل الإسرائيليين للعمل بالبناء بدأ عام 2009،وتكلف الأمر ثلاثين مليون شيكل.وقد أنخرط في دورات التأهيل (900) شخص،واشتغل بالمهنة من بينهم (600) شخص،ما زالوا مواظبين على ذلك حتى اليوم.

الراتب (7) آلاف شيكل

ويجري تأهيل العمال بالمجان (على حساب الحكومة) مع تعهد بتشغيلهم في البناء من قبل مقاولين،وضمانات بالمكافآت والترقية في سلم العمل.
ولكن مشروع التأهيل هذا “عالق” منذ حوالي سنتين بدعوى نفاذ الميزانية.

ويدعي رئيس نقابة عمال البناء،ايتسيك مويال،أن وزارة الاقتصاد “تضع العراقيل أمام مشروع التأهيل،حيث طلبت منا ضمانات لتنفيذه،وقد قدمنا هذه الضمانات،لكن الوزارة عادت وطلبت توسيع هذه الضمانات”- على حد وصفه،مضيفاً أن ذلك عرقل المشروع،مما أدى إلى نشوء وضع يتمثل في استمرار انتظار حوالي ألف جندي مسرح أكثر من سنة لانخراطهم في دورات التأهيل،فيما أضاف المدير العام لاتحاد المقاولين في إسرائيل،الياف بن شمعون،أن أهمية وحيوية المشروع تتمثل في كون الأجر الأولي (الابتدائي) لكل عامل بناء متخرج من دورة التأهيل- يقارب السبعة آلاف شيكل (ألفي دولار)!

وزارة الاقتصاد:المسؤولية تعود إلى المسؤولين بفرع البناء!

وعقب متحدث مسؤول في وزارة الاقتصاد على هذه الاتهامات واصفاً إياها بأنها “لا أساس لها” مؤكداً أن الوزارة تولي أهمية بالغة لتأهيل عمال البناء الإسرائيليين،وأنها تجري اتصالات مع المسؤولين في وزارة المالية ومكتب رئيس الحكومة باتجاه توقيع اتفاقية في هذا الصدد مع اتحاد المقاولين ونقابة الهستدروت.وأكد المتحدث أن موعد التوقيع على الاتفاقية قد حدد لكن المسؤولين في فرع البناء أبطلوه لسبب لا نعرفه”-كما قال،مشيراً إلى أن الملامة لا تقع على المسؤولين في الحكومة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.