شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مشروع قانون في الكونغرس لتدريب وتسليح الجيش “الحر”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 23 مايو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

تواجه المعارضة السورية الآن تحديات ميدانية كبيرة، فبعد فك الحصار عن سجن حلب يستعد جيش النظام لتطويق المدينة. ووصفت مصادر المعارضة في واشنطن التطور بالـ”خطير”، ولاحظت أن هجوم جيش الأسد ومعاونيه جاء مباشرة بعدما هاجمت قوات الجيش الحرّ تنظيم “داعش” وأخرجته منها.

وحذرت مصادر المعارضة في واشنطن من أن تنظيم “داعش” سيكون مستعداً لتسليم “منبج” لقوات النظام لأنه لا يحارب الأسد أصلاً، وأن النظام السوري سيتمكن من خلال ذلك من السيطرة على المدينة وعلى مفترق طرق استراتيجي ويفصل منطقة الحسكة عن حلب وادلب في الغرب.

وتستعجل المعارضة السورية المساعدات العسكرية الضرورية وتقول إنها تحصل على أسلحة فردية، لكن وصول الذخيرة للجيش الحرّ في جبهات القتال يتأخّر، ولا أحد يعلم لماذا يُغلق الأتراك البوابات الحدودية التي تسيطر عليها المعارضة.

ضرورة الدعم الأميركي

كما تشدد المعارضة السورية الآن في واشنطن على ضرورة أخذ الدعم من الأميركيين، وقد أبدى الرئيس الأميركي باراك أوباما التزاماً تجاه المعارضة السورية خلال لقائه أحمد الجربا ووفد الائتلاف في البيت الأبيض، لكن الإدارة الأميركية لم تبدأ حتى الآن أي تحرّك لتحويل هذا الموقف إلى سلاح أو تدريب أو ذخيرة.

وتشعر مصادر المعارضة السورية الآن أن عليها اتباع استراتيجية جديدة مبنية على استمالة زعماء الكونغرس الاميركي للضغط على الإدارة الاميركية وهذا ما بدأه الجربا خلال زيارته لواشنطن.

وفي أول مؤشّر على نجاح زيارته صوّتت لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي على مشروع قانون تمويل وزارة الدفاع الأميركية ويشير في بنوده الى تسليح وتدريب المعارضة السورية “المعروفة” من قبل الأميركيين.

وإذا أقر الكونغرس الاميركي بمجلسيه القانون، فسيكون هذا انتصاراً ضخماً للمعارضة، فهناك أعضاء في الكونغرس الاميركي ملتزمون بطلب تقديم مساعدات وتدريب المعارضة السورية، ومن بين الأعضاء الملتزمين كارل ليفن وجون ماكين وماركو روبيو وايد رويس، لكن سيكون الأهم منهم أعضاء ديموقراطيون مثل رئيسة لجنة الاستخبارات دايان فاينستين ورئيسة الأقلية الديموقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي.

ومن غرائب المسألة السورية أن العضوين الديموقراطيتين تمثلان ولاية كاليفورنيا، وأن الجالية الأرمنية في الولاية تضغط عليهن لمنع أي مساعدة عن المعارضة وتتهم الائتلاف والجيش الحرّ بالتحالف مع الجماعات الارهابية المتطرفة، لكن تغييراً ايجابياً طرأ على موقف السيدتين بعد زيارة وفد الائتلاف الذي أعلن نبذ التطرف والارهاب.

“مان باد”

كما علمت “العربية.نت” أن المعارضة السورية تريد من وزارة الدفاع الاميركية ان تلتزم بحسب القانون المقترح بتدريب وتسليح أكثر من ألف عنصر تابع للجيش الحرّ، كما تريد المعارضة ان تُقنع الاميركيين بتسليم المعارضة عدداً محدوداً من الصواريخ المحمولة المضادة للطيران “مان باد”، وأن تقوم بعملية تجريبية مثل عملية تسليم المعارضة صواريخ “تاو” المضادة للدروع.

ولن يكون من السهل على المعارضة السورية الحصول على طلبها فهي تطلب الدعم من الطرف الذي لا يريد أن يتعاون معها، خصوصاً قادة الجيوش الأميركية الذين يحاولون إيجاد كل عذر لعدم التعاون مع المجلس العسكري والجيش السوري الحرّ.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.