شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

علاج ومكافحة المخدرات والكحول في المجتمع العربي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 21 مايو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

علاج ومكافحة المخدرات والكحول في المجتمع العربي

IMG_0305

عقدت اللجنة البرلمانية لمكافحة المخدرات والكحول في الكنيست برئاسة عضو الكنيست محمد بركه صباح اليوم جلسة للبحث حول موضوع علاج ومكافحة المخدرات والكحول في المجتمع العربي بمشاركة اعضاء الكنيست د. عفو اغبارية، د. احمد طيبي، د. جمال زحالقة ود. دوف حنين وبحضور منسقين السلطة الوطنية لمكافحة المخدرات والكحول في المجتمع العربي ومفتشي السلطة لمكافحة المخدرات والكحول في لواء الشمال، المركز والجنوب، مندوبين من وزارة الصحة، الرفاه الاجتماعي والشرطة ورؤساء مجالس محلية عربية.

في بداية الجلسة بارك عضو الكنيست محمد بركه كافة الحضور على مشاركتهم وعلى اهمية تمثيلهم لما يدور في الميدان من اجل اتخاذ افضل القرارات لبناء البرامج والفعاليات الملائمة لمجتمعنا العربي.
وفي خطابه تطرق مدير عام السلطة الوطنية لمكافحة المخدرات والكحول، يائير غيلر :” هدفنا ان نصل لكل شاب وفتاة ولكل بيت بغض النظر عن هويته وديانته من اجل رفع الوعي وتفادي تفاقم ظاهرة المخدرات والكحول” واضاف غيلر :” نحن نواجه صعوبات بتجنيد الاهالي في المجتمع العربي لفعاليات هدفها رفع الوعي لمخاطر جيل المراهقة”
د. يوسي هرئيل-فيش عرض نتائج البحث الاخير الذي تم في البلاد حول موضوع تعاطي المخدرات والكحول بين ابناء الشبيبة العرب واليهود من بين النتائج ان ابناء الشبيبة العرب يبدؤون شرب الكحول في جيل مبكر اكثر من ابناء الشبيبة اليهود وإنما في المقابل الفتيات في المجتمع العربي يشربون اقل من الفتيات في المجتمع اليهودي.

ومن ثم تحدث د. وليد حداد، مفتش السلطة الوطنية لمكافحة المخدرات والكحول في المجتمع العربي عن اهمية دور المنسقين في المجالس والسلطات العربية حيث انه من خلال عمل المنسقين في الميدان نستطيع الوصول الى كافة الطبقات والأجيال دون تفرقة وأضاف :”ان المجتمع العربي يمر في مرحلة انتقالية من مجتمع تقليدي الى مجتمع عصري ومن هنا نرى كافة الظواهر السلبية كالمخدرات والجريمة، نحن نحاول ان نطرح موضوع مكافحة المخدرات والجريمة على راس سلم اولويات المجالس المحلية العربية لأننا نرى بأن القضية هي خطر استراتيجي يهدد مجتمعنا على المدى البعيد”.

ومن ثم كانت مداخلات لكل من اعضاء الكنيست د. احمد طيبي ود. عفو اغبارية ود. جمال زحالقة، جريس مطر رئيس بلدية عيلبون وصالح بقاعي، السلطة الوطنية لمكافحة المخدرات والكحول، مندوب عن دائرة الرفاه الاجتماعي في حيفا ولواء الشمال، عادل ابو ريا مدير مؤسسة الهلال ومندوبين من قسم الشرطة، وزارة الصحة، قسم المعارف، الجمرك، منسقين ومدمنين متعافين.

في نهاية الجلسة لخّص رئيس اللجنة محمد بركه كل ما ذكر وما يجب ان نعمل من اجل التحسين لبناء مجتمع افضل الذي يستطيع ان يتغلب على المصاعب دون تعاطي مخدرات او شرب الكحول التي تؤدي لخطر على حياتنا وحياة الاخرين من حولنا، وتمت الموافقة على ترتيب موعد لجلسة اخرى حول موضوع مخدرات الاكشاك في المجتمع العربي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.