شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

هل يمكن سحب مخصصات ضمان الدخل لمن يتلقى مساعدة مالية من أقربائه؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 مايو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, تسوق واقتصاد

0cro
تنظر هيئة موسعة من قضاة محكمة العمل القطرية اليوم الثلاثاء في عدة التماسات رفعت اليها ضد قرار مؤسسة التأمين الوطني سحب مخصصات ضمان الدخل لمن يتلقون مساعدة مالية من الأقارب لدفع ايجار البيت.

وجاء في طلب انضمام جمعية حقوق المواطن لمداولات المحكمة كـ”صديقة للمحكمة”، انّ سحب مخصصات ضمان الدخل يمس بشكل صارخ بالحق في المسكن والحق في المساواة والحق في العيش الكريم، وأنّ مؤسسة التأمين الوطني تتبع سياسة عبثية ومميزة ضد الفئات الاضعف في البلاد.

كما جاء أنّ قرار مؤسسة التأمين الوطني بسحب المخصصات غير قانوني لأنه لا يستند إلى قانون واضح يخولها بذلك. بل أكثر من ذلك، إذ يمنع القانون بشكل واضح سحب مخصصات ضمان الدخل للذين يملكون شقة، بينما تقوم مؤسسة التأمين الوطني بطرح آليات لسحب المخصصات ممن لا يستطيعون شراء شقة ولا حتى دفع الايجار الشهري إلا بمساعدة من الأقارب.

وأكدت الجمعية في طلبها ان الدولة اعترفت بأنّ مخصصات ضمان الدخل لا تكفي لتغطية تكاليف السكن، وانّ مؤسسة التأمين الوطني ذاتها طالبت برفع المخصصات لكي تغطي تكاليف السكن لأولئك الذين لا يتلقون اي مساعدة من وزارة الاسكان. كما ذكرت انه حتى اولئك الذين يحصلون على مساعدات من وزارة الاسكان لا يستطيعون توفير مسكن آمن ولائق لعائلاتهم ، فعلى سبيل المثال، عائلة ذات معيل واحد مكونة من معيل وولدين تحصل على مساعدة بين 580-774 شاقل فقط.

وعقب المحاميان مسكيت بندل وجيل غان مور، مقدما الطلب بإسم جمعية حقوق المواطن، انّ ” مخصصات ضمان الدخل التي من المفروض أن تكون شبكة الأمان الأساسية في وضعيات الضائقة الاقتصادية الحادة، لا تسمح بالعيش- وبالتأكيد ليس بالعيش الكريم، وقد تم تقليصها بشكل اعتباطي على مدار السنين، في حين ترفض الدولة تحديد معيار للحد الادنى للعيش الكريم. ان سحب المخصصات سوف تدخل عائلات بأكملها لضائقة حتمية وحتى الالقاء بهم في الشارع دون مأوى”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.