شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقة الغربية : عبيدة سعيد مواسي يتألق في ترجمته للغة الاشارة في الامسية التربوية “لا تسخروا منّي”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 مايو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

IMG_9825

أقيمت في مركز العلوم والفنون في مدينة أمّ الفحم امس السبت الموافق 17-5-2014 أمسية تربويّة فنيّة بعنوان المسرحيّة التي عرضت فيها:”لا تسخروا منّي”.

اشتملت الأمسية على ترجمة للغة الإشارات مع المترجمة دعاء محاجنة الحاج داهود، والمترجم عبيدة مواسي ، حيث تألق ابن باقة الغربية عبيدة سعيد مواسي في مشاركته الفعاله من خلال ترجمته للغة الاشارة للصم والبكم .

تولّت عرافة الأمسية المربيةُ دعاء محاجنة الحاج داهود التي رحّبت بالحضور؛ وشكرت الداعمين الذين ساهموا في إنجاحها؛مثل:عائلتها، وعائلة زوجها، وزوجها، ومفروشات عبد اللطيف، ومنتجع الواحة، ومكتب محاماة محمد لطفي، ومكتب “مرحبا” للإعلانات، والمركز الجماهيريّ، ومركز العلوم والفنون، ومحلات “أرين” للاتّصالات.

كانت الفقرة الأولى تلاوة قرآنيّة للشيخ يوسف إدريس الذي أثّر إيجابيًّا بصوته الجميل في كلّ الحضور.

أمّا الفقرة الثانية؛ فكانت كلمة مدير ثانويّة دار الحكمة المربي كمال أحمد إغباريّة الذي أشاد بهذه الخطوة المميّزة شاكرًا المعلّمة دعاء على هذا الإنجاز الرائع؛ ثمّ قدّم شكره إلى الأستاذ نزار لإبداعه في الموسيقى التصويريّة لمسرحيّة “لا تسخروا منّي”؛ ودعا إلى تكريمهما.

ثمّ جاءت الفقرة الموسيقيّة التي ضمّت أنشودة من كلمات: د.ماهر جبارين، وألحان:الموسيقار نزار الشايب، وغناء:فرقة المركز الجماهيريّ.

يُذكر أنّ مسرحية “لا تسخروا منّي” هي فكرة، وتأليف، وإخراج:المعلّمة دعاء محاجنة الحاج داهود؛ وإشراف عامّ:مفتش مدارس أمّ الفحم الأستاذ أحمد كبها وفرقة الستاج في كلية القاسميّ، وقد ساعد في تدريبات المسرحيّة المعلّمات:شيماء محاجنة، وهالة إغباريّة، وسمر محاميد،إضافة إلى السيّد أحمد سكران، وضمّت ممثّلين صمّ وسامعين من مدرسة دار الحكمة في مدينة أمّ الفحم، ومن مدرسة التسامح، ومن مناطق مختلفة مثل:كفر قرع، وعرعرة، وباقة الغربيّة، وزيمر، والناصرة، وعارة، ومعاوية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)