شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بالفيديو أتلتيكو مدريد يهزم الحظ ويتعادل مع برشلونة ويحرز لقب الليغا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 مايو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

 

1239129-26741953-640-480

توج أتليتيكو مدريد بطلا لدوري الدرجة الاولى الإسباني لكرة القدم للمرة الأولى منذ 1996 والعاشرة في تاريخه بعد تعادله 1-1 مع برشلونة السبت.
وكان اتليتيكو بحاجة إلى تحقيق التعادل على الأقل لضمان اللقب وهو ما نجح فيه.
ورفع الفريق القادم من العاصمة الإسبانية رصيده إلى 90 نقطة مقابل 87 نقطةلبرشلونة الذي حسم المركز الثاني لصالحه متفوقا على ريال مدريد صاحب نفس الرصيدولكن المواجهات المباشرة كانت في صالح الفريق القطالوني.
تقدم برشلونة في الشوط الأول عن طريق التشيلي الكسيس سانشيز من تسديدة رائعة من زاوية مستحيلة في الدقيقة33.
وتعادل دييغو غودين لاتليتيكو بعد ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني.
أتلتيكو مدريد يهزم الاصابة والحظ
بعد بداية المباراة السريعة توقع الجميع ان تستمر المباراة على هذا الحال، لكن تعرضت كتيبة دييغو سيموني لضربة قاسية بعد سقوط دييغو كوستا النجم الاول للفريق على ارض الملعب لشعوره بالام في الفخذ، وليتم استبداله وسط حيرة وخوف من المدرب سيموني، وبعد خروج كوستا مباشرة انهار من البكاء على مقاعد البدلاء.
وبعدها استمر اللعب في ظل ضغط كبير من البرسا، حتى حدث تدخل قوي بين فابريغاس المتألق اردا توران بعد خروج كوستا بدقائق،وحاول توران العودة الى اجواء المباراة ولكن الاصابة منعته ليتم استبداله ايضا وسط دموع اللاعب الذي لم يتمالك نفسه من الحزن.

ودخل اليأس مدرب ولاعبي ومدرب الاتلتيكو بعد خروج اهم ورقتين في الفريق، وتأزم الموقف بعد هدف برشلونة من سانشيز ومحاولتهم احراز هدف التعادل في الدقائق الاخيرة الا انهم لم ينجحوا وانتهى الشوط الاول بتقدم البرسا.
ورفض سيموني وكتيبته هذا الحال واصرو ان يهزموا الحظ ودخلوالشوط الثاني بضغط كبير اثمر عن هدف التعادل اما البرسا من غودين، ولم يكتفو بعدهافي الدفاع بل استمرو واحرجو البرسا في اكثر من مناسبة واستماتوا في الدفاع ليطلقالحكم صافرته معلنا عن تتويجهم بلقب الليغا.
برشلونة السيء لم يقدم الشيءالكبير

نعم، برشلونة سيء لا يمتلك مقومات البطل هذا الموسم، كيف تكون المباراة الحاسمة على ارضك وبين جماهيرك وتتمكن من التقدم في الشوط الاول، وبعدها لا تقوم بفعل شيء يذكر وتقبل هدف التعادل ولا تتمكن احراز هدف ثاني، نعم انهم البرسا هذا الموسم ولنقل بالتحديد في اخر المباريات. تاتا يبقى محافظا على تبديلاته السيئة حتى في المباراة الاخيرة لم يقدم للنادي الشيء الكبير، وميسي الذي غاب عن مجمل المباراة رغم انه يتحصل على اغلى الاجور في العالم، وبيدرو المستمر في غيابه يوم بعد يوم، وسانشيز الذي احرز الهدف وبعدها اختفى كليا عن المباراة، والحارس بينتو الذي كان سبب محرجا لدفاعات البرسا، والرسان انييستا الضائع في المباراة بسبب الضغط الكبير عليه، ونيمار الذي اعتمد على المهارة واقتناص الاخطاء دون اللاعب الجماعي، نعم يمكننا القول انه كان فريق سيء.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.