شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تقارير صادرة عن الشرطة الإسرائيلية تؤكد ارتفاع معدل الجريمة بنسبة 9.5%

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 مايو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

F

أوضحت تقارير رسمية صادرة عن الشرطة الإسرائيلية ارتفاعاً كبيراً في جرائم القتل بنسبة 9.5 بالمئة مقارنة مع العام 2012.

وبيّن التقرير الرسمي “ارتفاع نسبة الجريمة في صفوف الفتيان “أقل من 18 سنة”، إذ يرتكب الفتيان في إسرائيل 75 جريمة ومخالفة جنائية يوميا.

وأشار إلى أن الفتية ارتكبوا 27497 جريمة خلال العام 2013، مقابل 26497 في العام 2012، بالإضافة إلى ارتفاع كبير في مجال جرائم المخدرات والسموم بنسبة 18 في المئة مقارنة بالعام 2012.

وتشكل جرائم السرقة والاعتداء على ممتلكات الآخرين، النسبة الأكبر من بين الجرائم المرتكبة في إسرائيل وتبلغ 43 في المئة من مجمل الجرائم.

و تأتي جرائم تخريب النظام العام كالمشاجرات وأعمال الشغب “30 في المئة”، بينما يصل حجم جرائم التخريب والاعتداءات إلى 13 في المئة.

أما جرائم الآداب والجنس والبغاء فتشكل 7 في المئة، وجرائم النصب والاحتيال 4 في المئة، فيما تشكل جرائم الاغتصاب والتحرش الجنسي واحدا في المئة من مجمل هذه الجرائم.

ووفقا لمعطيات الشرطة الإسرائيلية، فقد وقعت 120 جريمة قتل خلال العام الماضي، 114 جريمة منها على خلفية جنائية.

ورصدت الشرطة الإسرائيلية الخلافات داخل الأسرة باعتبارها العامل الأكثر شيوعا لجرائم القتل (31 جريمة)، ووقعت 15 جريمة قتل، إثر خلاف بين الزوجين، مقابل 14 جريمة قتل إثر شجار أو نقاش حاد.

أما جرائم القتل ضمن حرب العصابات فحصدت 9 قتلى، فيما قُتل 39 شخصاً في على خلفية جنائية مختلفة، وتمكنت الشرطة من حلّ 40 جريمة فقط ومعرفة هوية مرتكبيها.

ويرجع المراقبون هذا التدهور إلى الطبيعة المشحونة بالتوتر والقوة والعنف التي تميز الإسرائيليين، ناهيك عن أجواء التحريض العنصري ضد الفلسطينيين في الداخل والتأييد المتنامي لعمليات التنكيل بالفلسطينيين من قبل الجنود الاسرائيليين.

وقد تجلّى ذلك في حادثة الجندي الإسرائيلي الذي شهر سلاحه في وجه فتية فلسطينيين في الخليل قبل أسبوعين من جهة، وتعاظم نشاط عصابات “جباية الثمن” التي توجه اعتداءاتها ضد فلسطينيي الداخل من جهة أخرى.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.