شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

توتر شديد بعد اقتحام 135 مستوطن ومجند للحرم الشريف واعتقال طالبين من مصاطب العلم

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 مايو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قالت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” في بيان لها اليوم الاربعاء إن نحو 135 عنصراً احتلالياً اقتحم ودنس المسجد الاقصى صباح اليوم، حيث قام نحو 45 مستوطنا باقتحام الاقصى من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، وخاصة قوات التدخل السريع، كما قامت مجموعات المستوطنين بتنظيم جولة في أنحاء متفرقة من الاقصى ومحاولة اداء بعض الطقوس التلمودية، التي تصدى لها المصلون وحراس المسجد وطلاب مصاطب العلم”.
مؤسسة الأقصى: توتر شديد بعد اقتحام 135 مستوطن ومجند للحرم الشريف واعتقال طالبين من مصاطب العلم

وتابع البيان: “في نفس الوقت وبالتزامن اقتحم نحو 90 مجنداً ومجندة بلباسهم العسكري المسجد الاقصى، ضمن ما يعرف جولات الارشاد والاستكشاف العسكري، وتوزعوا على ثلاث مجموعات، واستمعوا الى شروحات عن الهيكل المزعوم”.

اقتحام للمسجد الاقصى

توتر شديد
وأشار البيان: “هذا وسادت المسجد الاقصى أجواء الغضب والتوتر الشديد، وتواجد المئات من طلاب وطالبات مصاطب العلم وطلاب المدارس الذين أعلوا أصواتهم بالتكبير، وعلى الفور قامت قوات الاحتلال باعتقال الاخوين محمد وعلاء عودة من مدينة قلنسوة – الداخل الفلسطيني- وهم من طلاب مصاطب العلم، بادعاء وتهمة التكبير، كما هددت قوات الاحتلال كل من يكبر بالاعتقال والابعاد عن الاقصى، يأتي ذلك في وقت قامت قوات الاحتلال بحجز جميع البطاقات الشخصية لطلاب العلم، عند بوابات الاقصى، وشددت من اجراءات التفتيش، وأعاقت دخول عددا منهم الى المسجد الأقصى” بحسب البيان.

بيان جمعية الاقصى لرعاية الاوقاف الاسلامية
وفي السياق عممت جمعية الاقصى لرعاية الاوقاف الاسلامية بيانا جاء فيه: “منذ صباح اليوم وقفت بجانب باب المغاربة اكثر من مئة مجندة يهودية استعدادا لاقتحام المسجد الأقصى وتدنيسه. وتتكرر هذه الجولات التي ينظمها حاخامات الجيش الصهيوني بشكل اسبوعي للمسجد الأقصى، بهدف تحقيق استمرارية الوجود اليهودي داخل الأقصى، في ظل سعي منظمات الهيكل وأفراد بارزين في الكنيست لتطبيق التقسيم الزماني والمكاني على الأقصى بكل تفاصيله، وفرض السيادة الادارية الصهيونية على الاقصى”.

وتابع البيان: “أما في الأقصى فهناك رجال وشباب ونساء أطفال وشيوخ، يرفضون هذا التهويد ويرفضون أن يدنس الأقصى حاخام ومتطرف صهيوني جبان، هم حماة الأقصى وحدهم لا غيرهم، يواجهون وحدهم الاعتقالات التضييق، التحقيق، الابعاد، الطرد، سحب الهويات. فأين هبة الامة دفاعا عن المرابطين في الأقصى”.

وأشار البيان: “وهانت هنالك تكبيرات وتوتر شديد في ساحات الاقصى ردا على اقتحام عشرات المجندات بالزي العسكري للمسجد ،وعشرات المستوطنين المتطرفين بقيادة الحاخام إليعيزر وعدد من مسؤولي حركة أمناء الهيكل المتطرفة” وفقا للبيان.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.