شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

استطلاع: 49% من الإسرائيليين يعارضون إلغاء مؤسسة الرئاسة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 مايو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

0000

أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجرته شركة “المزج ميلورد” الإسرائيلية لصالح القناة الثانية، حول الخطوة التي يطمح بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المتعلقة بإلغاء مؤسسة الرئاسة، بأن 59% من الجمهور الإسرائيلي قالوا إن مبادرة نتنياهو نابعة من دوافع شخصية بحتة.

وبين الاستطلاع أن 49% ممن استطلعت آراؤهم يعارضون بقوة مبادرة رئيس الوزراء نتنياهو، بينما أيد المبادرة نحو 35%فقط، في حين أجاب 16% بأنهم لا يعرفون.

وحول الدوافع التي يعمل من أجلها رئيس الوزراء نتنياهو أعرب 20% فقط من الجمهور الإسرائيلي عن أملهم من أن تكون المبادرة قد تهدف لتحقيق المنافع إلى “إسرائيل”، بينما قال 21% أنهم لا يعرفون، مشيرة نتائج الاستطلاع إلى أن 59% منهم قالوا إنها من دوافع شخصية فقط.

وكان رئيس الكنيست “يولي ادلشتاين” قد أعلن صباح اليوم أنه وخلال أسبوع سيتم تحديد موعد نهائي لإجراء الانتخابات الرئاسية الذي لن يكون بعد 18 يونيو، إلا أن نتنياهو وبحسب الصحيفة يحاول تغيير القانون بشأن هذا الموضوع.

وفي الوقت الذي يلقى اقتراح نتنياهو، بتأجيل انتخاب رئيس جديد لإسرائيل أو الغاء مؤسسة الرئاسة نهائيًا معارضة واسعة داخل حزبه الليكود، إلا أن وزير الخارجية “أفيغدور ليبرمان” والذي يعتبر أحد شركائه الأقوياء في الحكم قد أيد اقتراح نتنياهو مشترطا موافقة حزبه “إسرائيل بيتنا” على تأجيل انتخاب رئيس جديد لإسرائيل بالسعي لتحويل نظام الحكم إلى نظام رئاسي مباشر.

وجاء في البيان الذي نشرته قائمة ليبرمان في الكنيست، اليوم الاثنين، أنه “في حال كان مقترح تأجيل انتخاب الرئيس قائمًا على أساس فكرة خلق نظام حكم رئاسي فسيدعم أعضاء الكتلة خطوة نتنياهو بهذا الخصوص”.

من جهة ثانية هاجمت رئيسة حزب “ميرتس” زهافا غالؤون مطلب ليبرمان قائلة: “إن ليبرمان مستعد لتغيير قواعد اللعبة وتحويل نظام الحكم في إسرائيل إلى رئاسي على غرار بوتين في روسيا”.

وكان مقترح نتنياهو بتأجيل انتخاب رئيس جديد لإسرائيل أو الغاء منصب الرئيس قد لاقى معارضة شديدة من أقطاب الليكود ومن الرئيس الإسرائيلي شيمعون بيريس شخصيًا الذي اعتبره مقدمة لتقويض “أسس الديمقراطية”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.