شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

هذا ما تبقى من ضريح خالد بن الوليد

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 أبريل, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, دين ودنيا

b9eacd73-316b-4c73-ba1f-d7993ee498b2_4x3_690x515

هذا ما تبقى من ضريح خالد بن الوليد، هكذا وبكل بساطة تحول الضريح إلى ركام ودمار، وبات مسجد خالد بن الوليد الذي ضم الضريح بين جدرانه تاريخياً، الآن مدمراً لا يمكن لأحد أن يتعرف إليه إلا أهالي المنطقة لحفظهم المنطقة جغرافياً.

هدد رجال ميليشيا حزب الله وشبيحة الأسد في شهر يوليو من العام الماضي بدخول مسجد الصحابي خالد بن الوليد ونبش قبره، وبدا ذلك التهديد يومها على صفحات التواصل الاجتماعي استفزازاً للسوريين جميعاً على اختلاف طوائفهم، وإن كان الحماصنة يعرفون أن اقتحام وتدمير ضريح ابن الوليد يأتي من مبدأ الانتقام الأقسى من كل معارض حمصي، لما لهذا المسجد والضريح من مكانة في قلوب أهل حمص خاصة، والسوريين عامة، حتى إن حمص اتخذت من “الوليد” لقباً آخر لتصبح “حمص مدينة الوليد”، في تعبير عن مدى افتخار أهالي حمص بوجود ضريحه في مدينتهم.

وهاهم نفذوا التهديد بحذافيره، فاقتحموا المسجد، ودمروا الضريح ونهبوه، وكتبوا على جدران المسجد من الداخل عبارات شيعية مذهبية مغرقة في الطائفية.

وبعد دخول النظام إلى حمص بين الاتفاقية التي تم بموجبها خروج الثوار من حمص المحاصرة، أظهرت فيديوهات نشرها نشطاء سوريون على الإنترنت، قيام شبيحة النظام السوري بحرق البيوت والمحلات في حمص القديمة، عقب خروج أهلها المحاصرين جوعاً.

وتمكن الأهالي المحاصرون في حمص من مغادرة المدينة بعد 18 شهراً من الحصار والجوع والدمار، وعبر الأهالي في فيديوهات منشورة على الإنترنت عن نيتهم العودة إلى المدينة رغم الأوضاع المزرية.

1abe1c6d-6701-4934-a9b5-d0003a8ed2fa_4x3_690x515

785b7f1f-1c00-4383-856d-5a334b8105fa_4x3_690x515

8490ff02-77e2-47d7-aa67-37cf875181bf_4x3_690x515

b9eacd73-316b-4c73-ba1f-d7993ee498b2_4x3_690x515

f5a43aac-6b6b-4fe4-bf0f-968af75d96e2_16x9_600x338

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)

  1. مجدي عثمان | باقة

    انه لمن المؤسف ان تقلب الحقيقة ويصور ان من يعيث فسادا وخرابا في حمص خاصة وسوريا عامة هم من الثوار وهم الذين اخذوا حمص رهينة طوال السنتين الماضيتين وكم شاهدنا في مقاطع اليوتيوب هؤلاء المتوحشون المسمون بالثوار وهم يتوعدون من قلب المسجد وكنائس معلولة شاهد على ذالك واذا حسبتم خروج الفين من المسلحين هم من الاهالي هو خطاء وقعتم فيه والحقيقة ان بعد خروجهم من المدينة عاد الناس ليتفقدوابيوتهم وهذا ما ظهر على وسائل الاعلام المحلية منها والاجنبية فلا قذائف هاون تسقط ولا تفجيرات ولاخوف من كل ذالك وعندما يتواجد المسلح يكون الخراب فالبعض منكم معذور كيف لا والجزيرة والعربية وتوابعها هي المنبع وتلك المحطاط تمتلكها جهات مرتبطة بملوك منهم من شاخ ومنهم من ينتظرومنهم من عزل ولياتي البعض ليقول الراي والراْي الاخر ثم لا يحترم راي شاعر انتقد الحاكم وحكم بالسجن المؤبد وهناك شعب البحرين الذي ما زال ينادي بالحرية وذان من طين وذان من عجين .