شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

السباحة اثناء فترة الحمل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 يوليو, 2012 | القسم: حمل وولادة

هل يجب أن أتوقف عن الاستمتاع بالسباحة طوال فترة الحمل؟ وهل يمكنني السباحة في حمامات السباحة أم أن الكلور المضاف في هذه الحمامات مضر للجنين أثناء حملي؟ هذه الأسئلة تراود الكثير من السيدات خاصة إذا كانت فترة الحمل في شهور الصيف الحارة وأثناء السفر حيث يرغبن في الاستمتاع بالسباحة مع أزواجهن وباقي أفراد الأسرة.

أظهرت الكثير من الأبحاث أظهرت أن السباحة هي إحدى التمارين الآمنه خلال فترة الحمل كما أنها تضيف شعور بالخفة للمرأة حتى في شهور حملها الأخيرة وبالرغم من ازدياد وزنها خلال الحمل يشعرها بالثقة والراحة النفسية.

ولممارسة رياضة السباحة أثناء الحمل فوائد كثيرة فهي تساعد على:

تحسين الدورة الدموية وتحسين وظائف الرئة والقلب

زيادة القدرة على التحمل وتقوية عضلات الأرجل والأيدي

حرق السعرات الحرارية الزائدة وتقليل الشعور بالأرهاق

الحصول على نوم أفضل حيث تساعد على استرخاء عضلات الجسم

التعامل مع التقلبات المزاجية التي تنتاب المرأة الحامل.

وبالرغم من ذلك يجب على كل الحامل التأكد من الطبيب الذي يتابع حالتها للتأكد أن حملها يسير بصورة طبيعية وأن لا يوجد أي ضرر من ممارسة السباحة قبل البدء في ممارستها. فإذا كنت تمارسين السباحة من قبل فيمكنك الاستمرار أما إذا كنت لا تمارسين أي نوع من الرياضة بصفه دائمة فعليك أن تبدأي بالتدريج. وعلى الحامل ألا تقوم بإرهاق نفسها خلال ممارسة السباحة فعليها أن تدرك حالتها الجسدية في هذه المرحلة فلا تقوم بالضغط على نفسها لإثبات مقدرتها أو للإفراط في تمضية وقت ممتع. ينصح الكثير من الأطباء بالسباحة لمدة لا تزيد عن ثلاثون دقيقة ثم أخذ راحة والسباحة مرة أخرى.

و من الأشياء التي يجب على الحامل أن تأخذها في الإعتبار خطورة التعرض للجفاف خلال السباحة فعليها القيام بشرب كميات من المياه قبل وبعد الإنتهاء من السباحة وخاصة في درجات الحرارة العالية في فصل الصيف. كما أن عليها أكل وجبة خفيفة قبل السباحة بساعة على الأقل لتجنب التعرض لإغماء أو تعب أثناء السباحة.

وقد تخاف بعض السيدات من السباحة في حمامات السباحة لوجود كلور بها ولكن على عكس هذا الإعتقاد فإن وجود الكلور مفيد لتجنب أي تعرض لإلتهابات أو أمراض يمكن انتقالها في حالة عدم الإهتمام بنظافة المياه. فقط يجب على الحامل قبل استعمال حمام السباحة التأكد من المسئول عن الحمام أن نسبة الكلور المضافة مطابقة للمواصفات حيث يجب أن تكون النسبة المضافة 1-3 جزء في المليون. فإذا كانت النسبة أقل من 1 فلن يكون الكلور كافي لقتل الجراثيم والميكروبات مما يؤدي لضرر بالغ وإذا كانت النسبة المضافة أكثر من 3 فإنها قد تؤدي إلي جفاف البشرة حرقان بالعين والبعض قد يواجه مضاعفات من ازدياد النسبة.

وعليه فإن عليكِ الإستمتاع بحياتك طوال فترة حملك، فالحمل ليس مرض يستوجب العلاج ولكنه تجربة سعيدة تمر بها المرأة وفقط عليها معرفة معلومات كافية تمكنها من اجتياز التسعة أشهر بسلام و سعادة وراحة

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.