شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

معتمرون من النقب يقضون 8 ساعات تحت الانفاق في انتظار الحافلة الى المدينة المنورة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 يوليو, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

معتمري الطائرة من النقب اشتكوا أنهم قضوا تحت الأنفاق في مكة المكرمة 8 ساعات في انتظار الحافلة التي ستقلهم الى المدينة المنورة بعد إقامة في مكة المكرمة خمسة ايام
المعتمرين قاموا باستدعاء الشرطة السعودية التي حضرت الى المكان وقامت بالتحقيق في الموضوع واستدعت الشرطة بدورها وزارة الحج والعمرة التي حضرت الى المكان
اشتكى معتمرو الطائرة من النقب أنهم قضوا تحت الأنفاق في مكة المكرمة 8 ساعات في انتظار الحافلة التي ستقلهم الى المدينة المنورة بعد إقامة في مكة المكرمة خمسة ايام. وأعرب المعتمرون في حديث مع مراسلنا عن امتعاضهم الشديد ومعاناتهم المتواصلة على مدار ثمانية ساعات تحت احد الانفاق وسط الضجة ودخان السيارات ودرجة الحرارة العالية التي قاربت 42 درجة مئوية.
وقال الاستاذ محمد ابو عايش احد المعتمرين :”شركة الباصات تجاهلت كافة الاتصالات التي تمت معها وابقت المعتمرين يعانون الامرين ومنهم من يعاني من مرض السكر وفيهم المعاق والنساء الحوامل”. وقال عودة ابو صلب: “ما عانيناه أثّر بشكل كبير على روعة ما عشناه في رحاب بيت الله الحرام”. فيما ابدى ابراهيم ابو صبيح عن أسفه الشديد من التصرفات التي سببت المعاناة بغير حق للمعتمرين.
ساعات من الانتظار
وقام المعتمرون باستدعاء الشرطة السعودية التي حضرت الى المكان وقامت بالتحقيق في الموضوع واستدعت الشرطة بدورها وزارة الحج والعمرة التي حضرت الى المكان وعاينت ما وجده المعتمرون من تعب وإرهاق شديدين وألزمت شركة النقل وهي شركة سعودية بتوفير حافلة ونقل المعتمرين من مكة الى المدينة بعد 8 ساعات من الانتظار.
سهر وإعياء
هذا ووصل المعتمرون الى المدينة المنورة تمام الساعة الثالثة من فجر يوم الاربعاء وقد أنهكم التعب والسهر والاعياء. وأعرب المعتمرون عن نيتهم تقديم شكوى ضد شركة الحافلات وطالبوا لجنة التنسيق للحج والعمرة في الداخل الفلسطيني معاقبة الشركة على إلحاقها الضرر بالمعتمرين.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)