شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ام الفحم : بمشاركة أكثر من 120 طالب من منطقة المثلث وبمبادرة “تسوفن”إختتام أوّل مسابقة هاكاثون لطلاب الثانوية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 مايو, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, مدارس وتعليم

ام الفحم  (12)

بمشاركة أكثر من 120 طالب من منطقة المثلث وبمبادرة “تسوفن”إختتام أوّل مسابقة هاكاثون لطلاب الثانوية

في أجواء حماسية تنافسية، وبحضور أكثر من 120 طالب في المرحلة الثانوية اختتمت امس السبت مسابقة “الهاكثون” في المركز الجماهيري – ام الفحم والتي تعد الأولي من نوعها في منطقة المثلث، حيث استمر السباق لمدة 7 ساعات تخلله برنامج علمي حافل من البرمجة والمتعة، بحيث رافق الطلاب في مسارهم منذ الانطلاق حتى عرض مشاريعهم على لجنة الحكم، نخبة من المهندسين والمرشدين المتطوعين الخبراء في مجال الهايتك لتقديم المساعدة والمشورة لهم خلال تنفيذهم لمشروعهم.

افتتحت المسابقة بكلمات ترحيبية وشرح عن مسابقة الهاكثون من قبل من حسن أبو شعله – مبادر ومطور برامج من قرية عرعره – محفزاً الطلاب حيث طرح أسس عمل الهاكاثون وشدد على سرعة العمل الجماعي بجدية وذكاء من خلال تطبيق الأفكار .

وشارك في المسابقة مدارس الثانوية بمنطقة المثلث من بينهم: مدرسة عارة عرعرة الثانوية، المدرسة الثانوية كفر قرع على اسم أحمد عبد لله يحيى، مدرسة الثانوية طوماشين للعلوم- الطيرة، مدرسة ابن الهيثم الشاملة، مدرسة الثانوية دار الحكمة، مدرسة عتيد الثانوية الطيبة، المدرسة الثانوية الشاملة ام الفحم، المدرسة الأهلية ام الفحم، بالإضافة إلى معهد ابيكس من باقة و معهد forsatech كفر قاسم.

تم توزيع الطلاب المشاركين إلى فرق عمل لتتنافس على الفوز بإحدى الثلاثة مراتب الأولى لأحسن فكرة يتم تطبيقها بشكل عملي. وتخلل العرض فقرة ترفيهية كوميدية للفنان نضال بدارنة الذي أضفى المزيد من الترفيه والضحك من خلال عرض ستاند أب كوميدي.

وفي كلمة الشيخ خالد حمدان رئيس بلدية أم الفحم الراعية الرسمية للحدث، قائلأ: “نحن سعداء لاستضافة هذا الحدث التكنولوجي الأول من نوعه في البلاد وفي مدينة أم الفحم خاصة، نحن نرى أهمية المشاركة في هذا اليوم من خلال تشجيع الطلاب على تعليم التكنولوجيا خصيصاً في هذا العصر، فطبيعة حاجات المجتمع تتناسب مع تطور المذهل والسريع”. وأضاف: “أن التعليم والتدريب الأكاديمي ضروري لإيجاد حلول إبتكارية تتيح مواجهة التحديات ولتطبيق تكنولوجيات لتحسين نوعي في الحياة للجميع. وندعو للطلاب بالتوفيق على أمل إعادة مثل هذه النشاطات بشكل دائم لتكون مركز إبداع مثابر في مستقبل زاهر لهم”.

اما سمدار نيهاب مديرة عامة مشاركة في تسوفن، أكدت أهمية هذه اللقاءات والفعاليات قائلة” هذه فرصة للتجربة العلمية والتشاركية للمبرمجين الشباب . فالعمل المشترك بين أصحاب الخبرة وطلاب الثانويين عامل أساسي في اكتساب المهارات المطلوبة وبالتالب التعرف عن قرب لعالم الهايتك وجذب الطلاب لدراسات الهندسة والعلوم”.

وفي نفس السياق أشار سامي سعدي مدير عام مشارك في تسوفن قوله “لقد حان الوقت رفع مستوى الوعي للصناعات التكنولوجية المتقدمة وكشفها بشكل أوسع للمجتمع العربي. وأضاف ” أن إقامة الهاكاثون هو عبارة عن حجر الأساس في خلق زيادة الوعي في المدارس الثانوية ولأهمية التعليم في مجالي العلوم والتكنولوجيا من أجل توفير أساس متين للمستقبل لبناء الهايتك في المجتمع العربي”.

حسن أبو شعله أحد القائمين والمبادرين لأقامة المسابقة، أشار بأنه فخور بتنظيم هذا الحدث في مثل هذا المستوى العالي، وأردف قائلاً: أن الطلاب العرب على الاغلب لا يشاركون في مثل هذه المسابقات ولم تتاح لهم الفرص حتى الآن، وها قد جاء الوقت ليكونوا قسم من صناعة الهايتك في البلاد.

وأشارت أماني بريق مديرة المشاريع في تسوفن “إلى أهمية مشاركة الطلاب في الهاكاثون الأول من نوعه في البلاد لهذه الفئة العمرية، لتكون فرصة فعالة للطلاب من خلال تجربة تدريبية في المشاريع التكنولوجية، واكتساب مهارات العمل الجماعي والتعليم الذاتي”. وأضافت: “أن “الهاكاثون” يمنح الطلاب المس في مجال الهايتك عن قرب بالإضافة إلى التعرف على أشخاص مهنيين من صناعة الهايتك الذي سيشاركون في المسابقة ليمنحوا الإرشادات للطلاب. أنا متأكدة أن هذه التجربة يمكن أن تُشكل حيزاً هاماً لمستقبل الطلاب وفي مسارهم الأكاديمي والمهني لاحقاً”.

في نهاية السباق عُرضت الأفكار على لجنة التحكيم المكونة من ابرز المبادرين والمستثمرين المعروفين في مجال الصناعة العليا والهايتك في البلاد منهم: عودد جولان، البروفسور نيب أحيطوب، محمد نصار ، أزهار مجادلة ، د. أسماء غنايم، عز الدين محاميد و نوجا كاب.

وكانت المرتبة الأولى من نصيب المدرسة الاهلية ام الفحم حيث حصل الطلاب على 5 حواسيب نقالة من تقديم شركة ناد سوفت قدمها صاحب الشركة ابراهيم جبارين، وفي المكان الثاني فاز طلاب مدرسة “ابن الهيثم” من باقة الغربية الذين حازوا على تابلت لكل واحد منهم التي قدمها السيد باسل بيادسة مدير عام جراند اوفيس من باقة الغربية، واما في المرتبة الثالثة فازت مدرسة طومشين من الطيرة التي حصلت على مستلزمات الحاسوب قدمت من موقع أخبارنا .

والجدير ذكره ان المسابقة أقيمت بالتعاون مع جمعية إنجاز والتي تعمل من أجل تطوير الحكم المحلي للسلطات المحلية العربية في البلاد. المسابقة ممولة من قبل الاتحاد الاوروبي تحت إطار برنامج شراكة للسلام، وبرعاية كل من: المركز الجماهيري – ام الفحم، شركة نادسوفت، جراند اوفيس، جليل جروب، وزارة التربية والتعليم دائرة المعارف العربية، ابيكس، ، موقع أخبارنا وشركة آمان تك.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.