شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

طائرة تجسس تعطل الرحلات الجوية في جنوب أميركا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 مايو, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

qna_bentagoon2722014

ذكرت محطة إن.بي.سي أن طائرة تجسس من طراز يو-2 تسببت بخلل في أجهزة الكمبيوتر في مركز لمراقبة الحركة الجوية بكاليفورنيا، مما دفع المسؤولين إلى وقف عمليات الإقلاع في عدة مطارات بجنوب غرب الولايات المتحدة وإلغاء رحلات الطائرات المتجهة إلى المنطقة من مناطق أخرى في البلاد.

وأدى هذا الخلل في أجهزة الكمبيوتر في مركز لإدارة الطيران الاتحادية إلى إبطاء رحلات عشرات آلاف المسافرين القادمين

والمغادرين لمطار لوس أنجلوس الدولي، وهو واحد من أكثر مطارات الولايات المتحدة ازدحاماً.

وشمل أمر عدم إقلاع الطائرات عدة مطارات، من بينها مطار بوب هوب في بوربانك بكاليفورنيا ومطار جون واين في سانتا أنا بكاليفورنيا ومطار مكاران الدولي في لاس فيغاس .

كما تأثرت الرحلات في مناطق أخرى من البلاد كانت متجهة إلى المجال الجوي في جنوب غرب الولايات المتحدة، والذي يديره مركز لوس أنجلوس لمراقبة الحركة الجوية التابع لإدارة الطيران الاتحادية.

ولم تنشر إدارة الطيران الاتحادية تفاصيل تذكر عن طبيعة المشكلة التي جعلت مسؤوليها يوقفون الرحلات الجوية، ولم يتسن الاتصال بوزارة الدفاع الأميركية “البنتاجون” للتعليق على ذلك.

وذكرت إن.بي.سي نقلاً عن مصادر لم تذكر اسمها أن طائرة تجسس من طراز يو-2 تعود لفترة الحرب الباردة، مازال الجيش الأميركي يستخدمها، عبرت المجال الجوي الذي يراقبه مركز لوس أنجلوس لمراقبة الحركة الجوية، ويبدو أنها أدت إلى حمل زائد على شبكة الكمبيوتر في المركز.

وقالت إن.بي.سي إن أجهزة الكمبيوتر في المركز بدأت عمليات لمنع الطائرة من التصادم مع طائرات أخرى رغم أن طائرة التجسس كانت تطير على ارتفاع 18300 متر وكانت الطائرات الأخرى تعبر المجال الجوي للمنطقة منخفضة عن ذلك بأميال.

ولم تعلق لين لونسفورد المتحدثة باسم إدارة الطيران الاتحادية على ما إذا كانت مشكلة الكمبيوتر التي حدثت في المركز التابع للإدارة نجمت عن الطائرة يو-2، وأكدت في رسالة بالبريد الالكتروني لرويترز “لن نؤكد أي شيء أكثر مما قلنا، فهي مشكلة برمجية وقمنا بإصلاحها”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.