شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

14 ألف مستوطنة إسرائيلية خلال مفاوضات السلام

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 29 أبريل, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

israel-settlements

نشرت حركة السلام الآن الإسرائيلية تقريراً خاصاً حول الاستيطان، قصرته على فترة مفاوضات الشهور التسعة بين الفلسطينيين والإسرائيليين برعاية أميركية، والتي تنتهي اليوم، وتبين أن إسرائيل وافقت على 14 ألف وحدة سكنية للمستوطنين خلال 9 أشهر من المفاوضات، وبنت 1540 وحدة شهرياً، بمعدل 50 وحدة يومياً، وهو معدل يشكل ظاهرة غير مسبوقة.

كما نشرت عطاءات لبناء 4800 وحدة في القدس، وقدمت بناء 9000 وحدة في الضفة الغربية، معظمها في مستوطنات خارج الكتل الثلاث الكبرى. وستبدأ إسرائيل مطلع الشهر المقبل في تنفيذ سلة العقوبات ضد السلطة الفلسطينية، بما فيها احتجاز أموال الضرائب، مع أنها حولت جزءا منها قبل أيام.

انتهاء مهلة التفاوض اليوم

هذا وتنتهي المهلة التي حددتها واشنطن للتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين الثلاثاء بدون إحراز أي تقدم في المفاوضات. فيما أثارت تصريحات نسبت إلى وزير الخارجية الأميركي جون كيري، اعتبر فيها أن إسرائيل “قد تصبح دولة فصل عنصري” جدلاً واسعاً. الأمر الذي دفع كيري إلى نفي ذلك، قائلاً: “لا أعتقد أنني ذكرت مرة واحدة علناً أو في شكل مغلق أن إسرائيل دولة فصل عنصري أو أنها عازمة على أن تصبح على هذا النحو”.

وجاء ذلك بعد الدعوات التي وجهت إليه للاستقالة أو على الأقل الاعتذار عن التصريحات التي نسبت إليه ونشرها موقع “ذي ديلي بيست” الإخباري الأميركي.

وبعد أكثر من سنة من الدبلوماسية المكوكية المكثفة التي قام بها كيري بهدف التوصل إلى اتفاق بحلول 29 أبريل، يبدو أن صبر واشنطن بدأ ينفد مع جمود المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
يذكر أن أبرز أسباب عرقلة المفاوضات، هو رفض إسرائيل الإفراج في 29 مارس كما كان مقرراً عن المجموعة الأخيرة من السجناء، ومطالبتها بتمديد المفاوضات إلى ما بعد 29 أبريل

كما عمدت إلى تجميد مشاريع بناء منازل لفلسطينيين في 60% من مناطق الضفة الغربية المحتلة الخاضعة لسيطرتها الكاملة، من أجل معاقبة الخطوات الفلسطينية على الصعيد الدولي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.