شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الضفة: إسرائيل تقوم بحملة اعتقالات واسعة في مناطق السلطة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 أبريل, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

PALESTINIAN-ISRAEL-GAZA-CONFLICT
اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الجمعة، الشقيقين رائد ولؤي طميزي، من بلدة “إذنا” غرب الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بعد مداهمة منزليهما.

وأشار شقيق المعتقلين، اللذين يعملان في جهاز الشرطة الفلسطينية، سائد، لـ”العربي الجديد”، إلى أن “قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، داهمت منازل العائلة الساعة الثالثة فجراً، وقامت بتفجير باب منزل شقيقه لؤي (29 عاماً)، واعتقلته وشقيقه رائد (37 عاماً)، مما أدى إلى تدميره بشكل كامل، وقامت بعمليات تفتيش ألحقت أضرارا كبيرة بالممتلكات”.

وأضاف أن “جنود الاحتلال تعمدوا تحطيم غرف النوم والنوافذ، بالإضافة إلى احتجاز جميع أفراد العائلة وتكبيله وشقيقه الآخر، سامي، والاعتداء عليهما بالضرب قبل انسحابهم من المنازل.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، ظهر الجمعة، الشابين أشرف الزغاري (27 عاماً) ومحمد عودة (27 عاماً)، من منطقة البالوع في بلدة الخضر، جنوبي المدينة واقتادتهم إلى جهة مجهولة.
وفي سياق منفصل، أصيب مصور ومراسل وكالة “الأناضول” التركية برصاصات معدنية عدّة في قدمه، خلال تغطيته مسيرة قرية النبي صالح الأسبوعية المناهضة للاحتلال والاستيطان.
وتستهدف قوات الاحتلال، بشكل متواصل، نشطاء قرية النبي صالح، بحملات اعتقالات ومداهمات ليلية، وتواصل التصعيد المبرمج ضد القرية، التي لا زالت تمارس مقاومتها الشعبية منذ حوالى خمس سنوات.

1092970893

تسعى قوات الاحتلال الى منع الأهالي من الاعتراض على الاستيطان وجدار الفصل

وأصيب العشرات من المواطنين بالاختناق من قنابل الغاز المسيل للدموع، فيما استهدفهم جنود الاحتلال بالرصاص المعدني بشكل مباشر، خلال قمعها المسيرة التي انطلقت هذا الاسبوع بعنوان” بالوحدة ننتصر” في إشادة بقرار المصالحة الفلسطيني.

وفي قرية بلعين، قرب رام الله، قمعت قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية التي نظمها أهالي القرية، ضد الاستيطان وجدار الفصل العنصري.

وأصيب العشرات من المواطنين والمتضامنين الأجانب بالاختناق الشديد، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، فيما أُصيب العديد منهم بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الصوتية، في الأجزاء العلوية من أجسادهم، عند وصولهم إلى الأراضي المحررة بالقرب من جدار الفصل العنصري.

وحسب القائمين على المقاومة الشعبية في بلعين، فإن مسيرة اليوم جاءت دعما لمعركة الأسرى الإداريين في إضرابهم عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري، ودعما للمصالحة الفلسطينية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.